محمد دكروب .. وجذور السنديانة الحمراء

محمد دكروب .. وجذور السنديانة الحمراء

عن موقع جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية “جمول”

http://www.jammoul.net/JAMMOUL/details-116.html

ارتبط الكاتب اللبناني محمد دكروب بوشائج كثيرة مع روسيا فقد كانت رفيقة العمر سفيتلانا روسية ، كما كانت موسكو التي قضى فيها ثمانية أعوام من عمره قريبة الى نفسه في سنوات وجود الاتحاد السوفيتي بحكم انتمائه الى التيار الماركسي. وقد أحب محمد الثقافة الروسية متمثلة بأعمال الكتاب العظام بوشكين وتولستوي ودوستويفسكي وتشيخوف وغيرهم وبموسيقى جلينكا وريمسكي-كورساكوف وتشايكوفسكي ورحمانينوف وكذلك بالمسارح وقاعات الكونسرفتوار التي غالبا ما كان يرتادها .. كما كان يلتقي فيها الكثير من الادباء والمثقفين العرب القاطنين في موسكو او الزائرين لهذه المدينة العريقة. فهنا التقى محمود درويش وسميح القاسم وغائب طعمة فرمان وجيلي عبدالرحمن وكثيرين غيرهم. كما عمل في موسكو في هيئة تحرير صحيفة ” انباء موسكو ” الصادرة باللغة العربية.

وعرف محمد دكروب في الاوساط الادبية العربية بحكم عمله في مجلتي ” الثقافة الوطنية “(1952-1959) و” الطريق”(1941-2003) ومقالاته النقدية التي صدرت لاحقا في كتبه “شخصيات وادوار في الثقافة العربية الحديثة”(1981) و” وجوه لا تموت في الثقافة العربية الحديثة”(1999). علما بأنه نشر في أيام شبابه مجموعة قصصية بعنوان ” الشارع الطويل”(1954)، لكنها بقيت بصفتها التجربة الوحيدة في ابداعه الادبي. اذا توقف في زحمة عمله في الصحافة الادبية عن كتابة القصص. لكن الاسلوب القصصي رافقه في ممارسة النقد المتميز . ويرز من بين اعماله كتاب ” جذور السنديانة الحمراء” الذي ضمنه تأريخ الحركة الماركسية في لبنان ونشوء الحزب الشيوعي اللبناني الذي يتمتع بعضويته. وفي الاعوام الاخيرة قاده حبه لأعمال طه حسين صاحب ” الايام” و” المعذبون في الارض” الى اصدار كتابه “على هامش سيرة طه حسين”(2009).

لقد نشأ محمد دكروب في عائلة فقيرة بمدينة صور واجبره ابوه بعد ان انهى اربع سنوات فقط في المدرسة على ترك الدراسة للعمل معه في بيع الفول في دكانه وعندما أفلس الدكان عمل كبائع خبز وفلافل والترمس والياسمين. وفي تلك الفترة بدأ ولعه بالمطالعة ولاسيما متابعة المجلات المصرية ومنها ” الكاتب المصري” لطه حسين التي كانت المصدر الرئيسي لثقافته . وقال محمد :” كنت عنيدا وغاضبا من تركي المدرسة ، ومصرا على الوصول الى ما أريد ، وحين عملت في مشتل زراعي كنت أروي ضمأ العمال بالماء الذي اجول به عليهم ، قررت ان استفيد من اوقات الاستراحة لأقرا كتابا في اليوم او نصف كتاب على الاقل..ومن الكتب المتاحة حينها تلك الكتب المصرية الصادرة عن سلسلة ” اقرأ” وتنشر كتابات طه حسين والمازني والعقاد. في فترة لاحقة انتقلت عند أخي الكبير لأصير معه سنكريا ، لكن الظروف شاءت في اواخر الاربعينيات ان آتي الى بيروت بفضل حسين مروة لأعمل في محل لبيع الورق”.

علما ان حياته لاحقا ارتبطت بالعمل مع حسين مرورة وكريم مروة.. وبفضل حسين مروة كلف محمد برئاسة تحرير مجلة ” الثقافة الوطنية” ومن ثم المسئولية في اصدار مجلة ” الطريق”. وقد تميزت هاتان المجلتان بنشر اعمال كبار الكتاب والشعراء العرب مثل سعيد عقل ومصطفى فروخ ويوسف ادريس ومحمود درويش والبياتي والسياب ومحمد الفيتوري وكاتب ياسين وغيرهم. كما ان “الطريق” بقيت بصفتها المجلة الجادة الوحيدة في الساحة الادبية العربية قبل توقفها عن الصدور في عام 2009 لأسباب مالية، وتربت عدة أجيال من المثقفين العرب على مطالعة مواضيعها. وقال محمد دكروب بعد توقفها عن الصدور ” ان البلدان العربية لا تريد مجلات ثقافية”.

روسيا اليوم

13.07.2010

من سلسلة مقالات – ” مبدعون عرب في روسيا” –

Advertisements

About منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني

موقع منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني
هذا المنشور نشر في فن/أدب/وجهة نظر. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s