شرة اقتصادية موجزة

شرة اقتصادية موجزة

إعداد: سلام السعدي

عن موقع:  http://www.socialisthorizon.net/index.php?option=com_content&view=article&id=855:–27&catid=78:2009-08-01-17-34-32&Itemid=99

اقتصاد المونديال– قمة العشرين تكلف خزينة كندا بليون دولار- صندوق النقد يمارس “سياسات” اقتصادية– البطالة الأمريكية تنخفض رقماً وترتفع واقعاً– شلل مصانع غزة– البطالة في بريطانيا ومنطقة اليورو– انحدار النمو الأمريكي وارتفاع الصيني والتركي والأمريكي الجنوبي.

اقتصاد المونديال: يتوقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا ) أن يحقق المونديال الحالي دخلاً يزيد على 3.2 مليار دولار، وأن التكلفة الإجمالية لتنظيم المونديال ستصل إلى نحو 1.5 مليار دولار . أما عن العائدات التي ستحققها جنوب إفريقيا فإن كل الدراسات المختصة تشير إلى أنها قد تصل إلى نحو 6 مليارات دولار بعد أن كانت كوريا الجنوبية واليابان قد حققت 4 مليارات دولار من مونديال عام 2002، وألمانيا 5 مليارات دولار من مونديال عام 2006 . وكانت حكومة جنوب إفريقيا قد رصدت ميزانية حجمها 243.8 مليون دولار أمريكي لتطوير ملاعب كرة القدم لقاء أن تحقق ربحاً صافياً على المستوى الرسمي قد يصل إلى نحو مليار دولار إضافة إلى توفير مئات الوظائف لتحل بذلك جزءاً من مشكلة رئيسية في البلاد حيث تصل معدلات البطالة إلى نحو 30% من إجمالي التعداد السكاني البالغ 44 مليون نسمة. وتأتي عادة الأرباح من تنظيم بطولات كأس العالم من خلال منافذ عديدة، ومنها: – بيع حق البث التلفزيوني للشركات العالمية.

قمة العشرين تكلف خزينة كندا بليون دولار: اعلنت الحكومة الكندية ان القمة ستكلف الخزينة الكندية نحو بليون دولار كندي ( 970 مليون دولار امريكي) ، خاصة وقد تم تجهيز 5500 عنصر شرطة تم نشرهم في شوارع المدينة والاحياء التي تربط مركز المدينة مع موقع انعقاد القمة بمنتجع دير هيرست خارج مدينة تورنتو.

صندوق النقد يمارس “سياسات” اقتصادية: أرجأ صندوق النقد الدولي صرف قسط من قرض لرومانيا بعد صدور حكم قضائي بعدم دستورية إجراءات تقشفية اتخذتها حكومة هذا البلد العضو في الاتحاد الأوروبي الذي واجه العام الماضي ركودا اقتصاديا حادا، حيت اتخذت المحكمة الدستورية الرومانية قراراً بعدم دستورية إجراء يقضي بخفض الرواتب التقاعدية في العام الحالي بنسبة 15%, ورحبت المعارضة بقرار المحكمة الدستورية الذي من شأنه أن يعطل تنفيذ إجراءات التقشف التي اقترحتها حكومة وسط اليمين بقيادة رئيس الوزراء إميل بوك بهدف خفض عجز الموازنة.

البطالة الأمريكية تنخفض رقماً وترتفع واقعاً: خسر الاقتصاد الأميركي الشهر الماضي عشرات الآلاف من الوظائف للمرة الأولى هذا العام مع أن المعدل العام للبطالة هبط قليلا مقارنة بالشهر السابق وفق بيانات حكومية نشرت الجمعة، وقالت وزارة العمل الأميركية إن الوظائف خارج القطاع الزراعي انخفضت في يونيو/حزيران بواقع 125 ألف وظيفة مع انتهاء 225 ألف وظيفة مرتبطة بالإحصاء السكاني لهذا العام، ورغم فقدان 125 ألف وظيفة الشهر الماضي, فإن معدل البطالة العام انخفض إلى 9.5% -وهو الأدنى منذ يوليو/تموز من العام الماضي- من 9.7% في مايو/أيار الماضي، ويعود هذا التراجع الطفيف, ليس إلى تحسن حال سوق العمل, وإنما إلى توقف 652 ألفا عن البحث عن وظائف الشهر الماضي. وتجدر الإشارة في هذا الإطار إلى أن الأشخاص الذي لا يبحثون عن وظائف لا يصنفون ضمن العاطلين.

من تاريخ الأزمة: تشكلت شركات صناديق استثمار أشبه بنواد للمقامرة تجمع أموالها من الخواص والمصارف وشركات التأمين للحصول على أعلى معدلات الربح في أقصر زمن، فراحت تستدين من المصارف أموالاً تصل إلى أضعاف الأموال تجمعها من المستثمرين المساهمين، وبهذا النحو تستطيع هذه الصناديق رفع قيمة الأموال التي تغامر بها في كازينو المال العالمية إلى 10 أضعاف، بل إلى 20 ضعفاً مقارنة بحجم الأموال المشاركة في الصندوق المعني. في نهاية الثمانينيات لم يتجاوز عدد نوادي القمار هذه المائة، بيد أنها أصبحت نحو 10 آلاف عام 2008. وكان صندوق «أل تي سي أم» قد فاق كل الصناديق الأخرى من حيث وحشية ما انتهج من أساليب. في عام 1998 استقطب هذا الصندوق ودائع بقيمة 4،7 مليار دولار أمريكي وتحصل على قروض بقيمة 120 مليار دولار أمريكي، واستثمر هذه المبالغ الهائلة في أدوات مالية ليست عالية المخاطر فقط، بل وتتعلق بها من ناحية أخرى أوراق مالية تصل قيمتها إلى 1،5 تريليون دولار أمريكي. إنه كان أكبر صندوق مخاطر في العالم. وقد دفعهم جشعهم إلى المضاربة إلى أقصى حد، فورطوا أنفسهم في صفقات لا يمكن السيطرة على مخاطرها أبدا، فكانت خطرا يهدد دولا برمتها ومصارف مختلفة والنظام المالي العالمي.

فنزويلا تستكمل التأميم: انتقلت إلى الحكومة الفنزويلية رسميا ملكية 11 منصة نفطية كانت تابعة لشركة هلميريتش آند باين الأميركية، وكان وزير النفط رفاييل راميريز قد قال الأسبوع الماضي إن بلاده ستؤمم الحفارات بعد نزاع استمر عاما حول مدفوعات معلقة من شركة النفط الوطنية الفنزويلية، وذكر راميريز يوم السبت أن الحكومة ستدفع لهلميريتش آند باين القيمة الدفترية للمعدات المصادرة وستتفق معها على سعر خلال محادثات ستجريها معها، وأمم الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز معظم صناعة النفط في فنزويلا وبدأ بمشروعات كبرى في مجال النفط الخام الثقيل بمليارات الدولارات عام 2007، ثم شمل التأميم عشرات من شركات الخدمات النفطية الصغيرة في العام الماضي، وقال راميريز الأسبوع الماضي إنه لا يستبعد القيام بالمزيد من عمليات التأميم.

الرأسمالية عدو البيئة والإنسان: كمية النفط المتسرب ربما تصل إلى مائة ألف برميل يوميا، أعلنت شركة بي بي البريطانية أن مكافحة التسرب النفطي في خليج المكسيك كلفتها حتى الآن ملياري دولار في حين أن الكلفة النهائية قد تقفز إلى خمسين مليارا، وأضافت أنها تجري محادثات مع بنوك للحصول على قروض بقيمة عشرين مليار دولار، أما العشرون مليارا المتبقية فستتأتى من بيع أصول تابعة لها خلال العامين المقبلين.

شلل مصانع غزة: رصدت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية في تقرير خاص حالة الشلل التي تصيب المصانع في قطاع غزة، فمصنع غزة للعصير الذي يشغل 65 عاملا يعد واحدا من بين المصانع القليلة التي تمكنت من الاستمرار في العمل رغم الحصار المفروض منذ أكثر من ثلاث سنوات، فبعد تعرضه للتدمير في الحرب الإسرائيلية على غزة أواخر 2008، تحولت وجهة إنتاج المصنع من السوق الخارجي مثل مصر والكطيان الصهيوني وأوروبا، إلى السوق المحلي، ومن المشاكل التي تعترض مثل هذه المصانع تدمير بساتين الحمضيات التي تعد الأهم في المنطقة بسبب الاجتياحات الإسرائيلية المتكررة منذ الانتفاضة التي اندلعت عام 2000، كما أن مصنع العصير الذي كان يفضل شراء المواد الخام من إسرائيل بسبب رخص ثمنها، اضطر بعد الحصار لإدخالها عبر الأنفاق بتكاليف باهظة الثمن.

معدل البطالة باليورو عند 10%: أظهرت بيانات اليوم الجمعة أن معدل البطالة في منطقة اليورو استقر في مايو/أيار الماضي عند 10% للشهر الثالث على التوالي، وقال مكتب يوروستات للإحصاء إن عدد العاطلين في مايو/أيار بلغ 15.789 مليون شخص في المنطقة التي تضم 16 دولة بزيادة 35 ألفا عنه في أبريل/نيسان. ويعتبر هذا الرقم الأعلى منذ إنشاء منطقة اليورو في 1999، أما في منطقة الاتحاد الأوروبي فقد بقي معدل البطالة عند 9.6% في مايو/أيار بدون تغيير عن أبريل/نيسان حيث وصل عدد العاطلين إلى 32.13 مليون شخص، وفي ألمانيا انخفض معدل البطالة إلى 7% في مايو/أيار من 7.1% في الشهر الذي سبقه بينما بقي في فرنسا عند 9.9% وفي إيطاليا عند 8.7%، وفي إسبانيا ارتفع معدل البطالة إلى 19.9% من 19.7% في أبريل/ نيسان.

البطالة اليابانية: ارتفع معدل البطالة في اليابان على غير المتوقع في الشهر الماضي بينما انخفض إنتاج المصانع والاستهلاك المحلي مما يعكس ضعف الانتعاش الاقتصادي، وارتفع معدل البطالة بنسبة 5.2% في مايو/أيار من 5.1% في الشهر الذي سبقه بالمقارنة مع توقعات بهبوط بنسبة 5%، كما أظهرت الأرقام أن استهلاك العائلات اليابانية انخفض أيضا الشهر الماضي بنسبة سنوية بلغت 0.7% مخالفة لتوقعات بارتفاع يصل 0.5% حيث استمر هبوط الاستهلاك المحلي في إلقاء أعبائه على الاقتصاد الياباني، ومع الأزمة المالية الأوروبية انخفض أيضا إنتاج المصانع اليابانية. وأظهرت الأرقام الحكومية هبوطا بنسبة 0.1% في الشهر الماضي. كما تباطأ الإنتاج الصناعي بنسبة 0.1% أيضا في الشهر الماضي.

انحدار النمو الأمريكي: أعلنت وزارة التجارة الأميركية اليوم تراجع معدل نمو اقتصاد البلاد خلال الربع الأول من العام الجاري إلى مستوى 2.7% من إجمالي الناتج المحلي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ويعد معدل النمو الجديد أقل من التوقعات السابقة التي قدرت بنسبة 3%، وعزي ذلك بشكل رئيسي إلى خفض تقديرات إنفاق المستهلكين والشركات، وكان الناتج المحلي الإجمالي الذي يقيس إجمالي إنتاج السلع والخدمات داخل حدود الولايات المتحدة نما بنسبة 5.6% في الربع الأخير من العام الماضي.

نمو صيني خارق: قالت الصين إن اقتصادها نما بمعدل 9.1% في 2009 ارتفاعا من 8.7% في تقديرات سابقة، وأضافت أن ناتجها المحلي الإجمالي وصل إلى 34.0507 تريليون يوان (4.98 تريليونات دولار)، وتبقى اليابان تحتفظ بالمركز الثاني كأكبر اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة بناتج محلي إجمالي قدره 5.07 تريليونات دولار في 2009.

نمو اقتصادي قوي بأميركا اللاتينية: في الوقت الذي تعاني فيه الولايات المتحدة وأوروبا من ارتفاع في العجوزات التي تهدد انتعاشها الاقتصادي الضعيف، تتمتع اقتصادات أميركا اللاتينية حاليا بنمو اقتصادي قوي تحسدها عليه جاراتها في الشمال، وقد أدى الطلب المتزايد في آسيا على خام الحديد والقصدير والذهب إضافة لتطبيق سياسات في كثير من دول أميركا اللاتينية تساعد في السيطرة على العجوزات وعلى التضخم، إلى تشجيع الاستثمار ودفع عجلة النمو الاقتصادي، ويتوقع البنك الدولي نمو اقتصادات أميركا اللاتينية بنسبة 4.5% هذا العام، وتقود البرازيل النمو في أميركا اللاتينية حيث بلغ معدل نمو اقتصادها في الربع الأول 9% بالمقارنة بنفس الفترة في العام الماضي، واستطاعت تشيلي استغلال عائداتها من مبيعات النحاس بعد ارتفاع سعر المعدن مما سمح لها بتنفيذ خطة حفز في العالم الماضي. وارتفع معدل نمو اقتصادها إلى 8.2% في أبريل/نيسان الماضي وهو أعلى نمو شهري منذ 1996.

نمو قوي للاقتصاد التركي: بعد أن تعرض في الربع الأول من العام الماضي لانكماش حاد بلغ 14.7% في ظل الأزمة المالية والركود العالميين، حقق الاقتصاد التركي نموا قويا قارب 12% في الربع الأول من هذا العام, حيث بدأ يستعيد عافيته منذ الربع الأخير من 2009 حين نما الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6% قبل أن يقفز في الأشهر الثلاثة الأولى من 2010 إلى 11.7%، وفقا لبيانات رسمية نشرت اليوم، وتتوقع الحكومة أن ينخفض معدل النمو في الربع الثاني من هذا العام إلى 6% أو 8%، ومن مؤشرات النمو القوي للاقتصاد التركي ارتفاع الناتج الصناعي في أبريل/نيسان الماضي للشهر الخامس على التوالي بنسبة 17%، غير أن البطالة تظل واحدا من منغصات ذلك النمو، إذ تبلغ 13.7%.

الأزمة تهدد النظام المالي ببريطانيا: حذر بنك إنجلترا من أن أزمة الديون في أوروبا تشكل خطرا على النظام المالي في بريطانيا، وحث البنوك البريطانية على زياد احتياطياتها، وفي الوقت الذي أشاد فيه بالصندوق الذي أنشأته الدول الأوروبية بالتعاون مع صندوق النقد الدولي وقوامه نحو تريليون دولار لدعم الدول الأوروبية التي تواجه أزمة مالية قائلا إنه ساهم في استقرار الأسواق، حذر من أن الضغوط في الأسواق لم تختف بعد، وقال أيضا إنه برغم أن بريطانيا ليست عضوا بمنطقة اليورو إلا أن انكشاف نظامها المالي على المؤسسات التي تعاني من الأزمة يشكل خطرا رئيسيا، وأضاف أن الخطر يكمن في تعامل المؤسسات المالية البريطانية مع البنوك الأوروبية المنكشفة بصورة مباشرة على الدول التي تعاني من أزمة الديون السيادية.

التقشف يهدد بالبطالة في بريطانيا: ذكرت تقديرات غير منشورة لوزارة المالية البريطانية أن 1.3 مليون بريطاني قد يفقدون وظائفهم خلال السنوات الخمس المقبلة بسبب إجراءات التشقف الصارمة التي كشفت عنها حكومة ديفد كاميرون قبل أكثر من أسبوع، فخطة التقشف الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية, تظهر أن حكومة كاميرون تتوقع شطب ما بين 500 و600 ألف وظيفة في القطاع العام, وما بين 600 و700 ألف في القطاع الخاص بحلول 2015، وجاء في البيانات التي اطلعت عليها غارديان أن معدل شطب الوظائف في القطاع العام خلال السنوات الخمس المقبلة سيتراوح بين 100 و120 ألفا, وفي القطاع الخاص بين 120 و140 ألفا.

جاك ويلش السيد الرأسمالي: حقق «جاك ويلش» رئيس شركة «جنرال الكتريك» أرباحاً ضخمة، وبلغت قيمة شركته المتخصصة في إنتاج مصانع توليد الكهرباء ومحركات الطائرات والتوربينات والمالكة لشبكة التلفزيون NBC إلى أغلى شركة على مستوى العالم، فقد بلغت قيمتها في البورصة 400 مليار دولار أمريكي، وبلغ دخل ويلش السنوي 30 مليون دولار، ما يعادل 700 ضعف دخل العامل في الشركة نفسها. خفض عدد مجالات العمل التي تنشط فيها الشركة من 350 إلى 12 مجالاً، وسرح نصف الـ400 ألف عامل الذي كانوا يعملون في الشركة. وبات ويلش عنوانا لنظرية تكن كل الاحتقار للمشاعر الإنسانية.

الديون الأوروبية تهدد صادرات أفريقيا: أعرب صندوق النقد الدولي الاثنين عن مخاوف لاحتمال تعثر قطاع الصادرات للدول الأفريقية جنوب الصحراء الكبرى جراء تداعيات أزمة الديون الأوروبية، وحذرت مديرة الشؤون الأفريقية بالصندوق إنطوانيت سايح من أن الفشل في معالجة مشكلة الديون الأوروبية قد يقلص عائدات التصدير لهذه الدول والتدفقات النقدية عليها، وهو ما من شأنه أن يقوض تعافي المنطقة من الأزمة المالية، وبالإضافة لأحجام الصادرات وأسعارها فإن تحويلات العاملين بالخارج ستتراجع، يُذكر أن القادة الأوروبيين أقروا الشهر الماضي حزمة إنقاذ بقيمة 110 مليارات يورو (135 مليار دولار) بمساهمة من صندوق النقد لمساعدة اليونان على سداد ديونها البالغة نحو 400 مليار دولار.

موجة هبوط بأسواق الأسهم العالمية: استمرت الخميس موجة هبوط الأسهم العالمية مع تجدد المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي الهش, كما أن أسعار النفط واصلت بدورها التراجع متأثرة ببيانات اقتصادية غير مشجعة، واقتفت أسواق الأسهم في أوروبا وآسيا اليوم أثر بورصة وول ستريت التي تعرضت الأربعاء لمزيد من الخسائر بسبب بيانات مخيبة عن قطاع الوظائف في الولايات المتحدة, والقلق بشأن الديون في أوروبا، وبسبب التقلبات التي أذكتها أزمة الديون في أوروبا, منيت مؤشرات وول ستريت بأسوأ أداء فصلي في أكثر من عام.

ارتفاع صادرات ايران: إيران صدرت ما قيمته 59.55 مليار دولار من النفط والغاز في 11 شهر،قالت إيران إن قيمة صادراتها تجاوزت 78.5% مليار دولار خلال الأحد عشر شهرا من السنة الفارسية الماضية وارتفعت الصادرات غير النفطية بنسبة 12.7% رغم العقوبات الدولية عليها التي تستهدف قطاعات الطاقة والمال فيها، ووفقاً لإحصاءات أوردتها وسائل إعلام إيرانية اليوم الأحد فإن إيران صدرت ما قيمته 59.55 مليار دولار من النفط والمنتجات النفطية والغاز الطبيعي والغاز المكثف في 11 شهراً (بين مارس/آذار عام 2009 وشباط/فبراير 2010)، وبلغت الصادرات غير النفطية 19 مليار دولار بزيادة قدرها 12.7% بالمقارنة بنفس الفترة من السنة السابقة.

تراجع الحبوب التونسية: توقع مسؤول في اتحاد الزراعة التونسي الاثنين أن يتراجع محصول بلاده من الحبوب بنحو مليون طن بسبب الجفاف والأمطار المتأخرة التي أضرت بجودة المحصول، وتوقع ألا يزيد المحصول على 1.6 مليون طن من 2.5 مليون طن في العام السابق، وفي العام الماضي, بلغ محصول تونس من الحبوب 2.5 مليون طن أي أكثر من مثلي محصول 2008 الذي لم يتعد 1.1 مليون طن، وبلغ متوسط محصول الحبوب 1.7 مليون طن على مدى السنوات العشر الماضية, لكنه يشهد تقلبات حادة من عام لآخر بسبب دورات الجفاف المتعاقبة، وتحتاج تونس سنويا حوالي 2.5 مليون طن من الحبوب لتلبية حاجيات الاستهلاك المحلي. ويسهم القطاع الزراعي بنحو 13% من الناتج المحلي الإجمالي لتونس.

Advertisements

About منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني

موقع منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني
هذا المنشور نشر في حول العالم. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s