نشرة اقتصادية موجزة(30)

نشرة اقتصادية موجزة(30)

إعداد: سلام السعدي

http://socialisthorizon.net/index.php?option=com_content&view=article&id=921:-30&catid=78:2009-08-01-17-34-32&Itemid=99

(موقع الافق الاشتراكي)

خاص الأفق الاشتراكي- غزة تحت الحصار- أموال اعمار العراق تتبخر- الجوع في القرن الواحد والعشرين – الصين، المستثمر الأكبر بالبرازيل – إيطاليا تتلف سنويا ستة ملايين طن من الغذاء – المغرب العربي، اقتصاد تابع – الخصخصة الروسية – خطط التقشف مستمرة- العبودية في الرأسمالية- انهيار أكثر من 100 بنك في الولايات المتحدة منذ بداية العام.

تونس: ارتبطت تونس مع الإتحاد الأوروبي باتفاقية شراكة(منذ 1995) وبذلك انفتحت السوق التونسية أمام الرساميل والمنتوجات الأوروبية، وكان من المفترض أن تكون السوق الأوروبية مفتوحة أيضا أمام المنتوجات التونسية، شرط أن تنطبق عليها المواصفات الأوروبية، المفروضة على “الشركاء”، وهنا تكمن إحدى مظاهر الهيمنة…أما تنقل البشر بين ضفتي المتوسط، فإن الأوروبيين يدخلون تونس بدون تأشيرة، ومن غير جواز سفر، بل تكفي بطاقة هوية، عندما تكون الرحلات جماعية… أما حصول التونسيين على تأشيرة دخول إلى أوروبا فقد أصبح أمرا في غاية الصعوبة، باستثناء الأثرياء طبعا، ورجال (ونساء) الأعمال، وبعض رموز “المجتمع المدني”، أدى تطبيق هذه الاتفاقية الأولى إلى فقدان ما لا يقل عن غزة تحت الحصار 350 ألف وظيفة في تونس، حسب نقابة أرباب العمل، نتيجة إغلاق مئات الورشات والمصانع التي لم تتمكن من الاستثمار لـ”تأهيل” منتوجاتها حتى تنطبق عليها “المواصفات الأوروبية” المفروضة…

غزة تحت الحصار: زادت كميات السلع التي تدخل غزة. وتقول باشي إنّه في الأسبوع المنتهي يوم 24 تموز دخلت 979 شاحنة محملة بالسلع، بزيادة بنسبة 40 في المئة عن رقم الشهر السابق، ولكنّها ما زالت تمثل 40 في المئة فقط من الكميات التي كانت تدخل غزة قبل سيطرة حماس على القطاع، وارتفعت نسبة البطالة، وتصل حالياً إلى نحو 40 في المئة مقارنة مع 30 في المئة عام 2007، حسب بيانات البنك الدولي، وتقول وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) التابعة للأمم المتحدة، إنّ 80 في المئة من السكان يعتمدون حالياً على المساعدات الغذائية، وهذا يمثّل ارتفاعاً من 40 في المئة قبل عدة سنوات.

أموال اعمار العراق تتبخر: كشف تدقيق فيدرالي، في الولايات المتحدة، لمخصصات إعادة إعمار العراق، بأنه لا يمكن تحديد أوجه صرف أكثر من 95 في المائة من تلك الأموال، والتي تصل إلى 9.1 مليار دولار، وفق تقرير للحكومة الأمريكية نشر الثلاثاء 27 تموز، ويأتي التقرير عن “فقدان” تلك المبالغ المخصصة لإعادة بناء العراق، فيما تفتقد بعض مناطقه الخدمات الأساسية كالكهرباء. والشهر الماضي، شهدت مدن في العراق احتجاجات حاشدة على نقص إمدادات الكهرباء، ومن بين تلك المدن البصرة، المحافظة الغنية بالنفط.

الجوع في القرن الواحد والعشرين: صرّحت جوزيت شيران، المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي، الأسبوع الماضي، بأن «الجفاف في النيجر كارثة تنتشر بين ملايين الأشخاص». ويضيف بعض الخبراء أن «أعداد الموتى لم تخرج بعد إلى العلن» وأن التوقعات أن يكون عدد الضحايا عشرات الآلاف، فيما آثار «مجاعة عام ٢٠٠٥» لا تزال ظاهرة، ما يجعل العديد من أفارقة الساحل يصفون ما يصيبهم بأنه «كارثة لا نهاية لها»، ويرى الخبراء أن «عشرة ملايين على الأقل» مستهدفون خلال أسابيع قليلة، من حيث غياب الحد الأدنى الضروري للبقاء على قيد الحياة، وأن العدد مرشح للارتفاع كثيراً، من دون الأخد في الاعتبار تفشّي الأمراض في حال تسارع وتيرة الوفيات بغياب حدّ أدنى من الاحتياطات الصحية وارتفاع درجات الحرارة، تقول الأرقام إن أزمة النيجر بلغت درجة من السوء إلى حدّ أن «نصف السكان باتوا مهددين» بسبب الجفاف الحاد، وبات خطر سوء التغدية يطال معظم الأطفال، ويبقى السؤال مطروحاً حول المدة اللازمة للنظام الراسمالي لتحقيق “وعوده” لشعوب الأرض بعالم متجانس يسوده الرفاه!!.

الصين، المستثمر الأكبر بالبرازيل: ستبلغ استثمارات الصين المباشرة في البرازيل بنهاية هذا العام 12 مليار دولار بفارق شاسع عن الأعوام الماضية, لتتصدر بذلك المستثمرين الأجانب في هذا البلد اللاتيني الذي يصنف ضمن الاقتصادات العالمية الناشئة،وهكذا تكون الاستثمارات الصينية المخطط لها هذا العام تزيد عن ضعفي الاستثمارات التي ضختها هولندا في البرازيل العام الماضي، وبلغت استثمارات هولندا في البرازيل عام 2009 خمسة مليارات دولار، لتكون بذلك المستثمر الأجنبي الأول،ن وأشارت تلك البيانات إلى أن مجموع الاستثمارات الصينية في البرازيل العام الماضي لم يتعد 82 مليون دولار, كما أنه لم يتجاوز 213 مليونا بين عامي 2001 و2009.

العبودية في الرأسمالية: قدّرت “منظمة العمل الدولية” أن الإتجار بالقوة العاملة يستهدف سنويا 2,4 مليون عامل وعاملة، في ظروف شبيهة بالعبودية، أما النقابات ومنظمات حقوق الإنسان فإنها تقدر أن العدد يفوق ذلك بكثير.

إيطاليا تتلف سنويا ستة ملايين طن من الغذاء: بينما يعاني نحو مليار إنسان في العالم الرأـسمالي الحديث الجوع ونقص الغذاء وفق أحدث أرقام منظمة الأغذية والزراعة “FAO” العالمية، فإن أخر الاحصاءات الايطالية أبرزت أن ايطاليا تتلف سنوياً ستة ملايين طن من المواد الغذاء، وهي الكمية الكافية لسد الحاجة الاستهلاكية لمواطني دول كأسبانيا ووفق تقرير تم تقديمه في ندوة جاءت تحت عنوان “عام ضد التبذير”، فإن إيطاليا تتلف على امتداد السلسلة الغذائية، من الحصاد إلى وصول المواد الذائية إلى مائدة المستهلك، ما يسد حاجة ثلاثة أرباع السكان الإيطاليين انفسهم، أي اربعة واربعين مليون نسمة، ما يعادل ستة ملايين طن ترمى في سلة القمامة، وهو امر ليس بغريب على الاقتصاد الراسمالي الذي يمتاز بالهدر والتبذير المرعب.

فنزويلا، جردة حساب: الناتج المحلّي الإجمالي للبلد يرتفع بنسبة 95 في المئة في غضون خمس سنوات ونصف، ويتقلّص الفقر بمعدّل النصف والفقر الشديد بمعدّل يفوق 70 في المئة. كما يرتفع الإنفاق الاجتماعي للنسمة الواحدة بنسبةٍ تفوق الثلاثة أضعاف، في حين أنّ الحصول على الخدمات الصحيّة وعلى تعليمٍ أكثر متانةً قد أحرزا تقدّماً ملحوظاً. وفي العام 2006، عبّر الناخبون عن عرفانهم بالجميل من خلال إعادة انتخاب الرئيس هوغو شافيز بغالبية 63 في المئة من الأصوات، وهي أقوى نسبةٍ سبق له أن حصل عليها.

الأزمة الرأسمالية في اليونان: تعكس الأزمة التي تواجهها شركة السكك الحديدية باليونان عمق الأزمة المالية التي تواجهها البلاد، حسب صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية. وتتحمل مؤسسة «هيلينيك ريلويز» عبئا من الديون وصل قبل الأزمة إلى 8 مليارات يورو (10.35 مليارات دولار)، وتسعى جاهدة للوفاء بتسديد خدمة هذه الديون التي ترتفع تكلفتها بسبب الأزمة المالية التي تعاني منها البلاد وأدت إلى مضاعفة خسائرها بحيث تصل إلى ثلاثة ملايين يورو (3.8 ملايين دولار يومياً)، وقد وصلت ديون الشركة بعد الأزمة اليونانية إلى 13 مليار دولار، أي ما يعادل 55% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

المغرب العربي، اقتصاد تابع: تتجلى تبعية اقتصاد المغرب وتونس، لاقتصاد الإتحاد الأوروبي، في مجالات الإستثمارات المباشرة، والتجارة، والتحويلات المالية، إذ تستوعب أوروبا 75 % من صادرات تونس، و60 % من صادرات المغرب، وتتأتى 83 % من مداخيل تونس السياحية، و80 % بالنسبة للمغرب، من السياح الأوروبيين؛ و90 % من تحويلات مهاجري البلدين تأتي من بلدان الإتحاد الأوروبي، وتمثل الاستثمارات الأوروبية 73 % من الاستثمارات الأجنبية في تونس… ويتوقع ألا تتجاوز نسبة نمو اقتصاد الإتحاد الأوروبي ألـ 1 %، عام 2010، ولن تتجاوز ألـ 2 % خلال السنوات الخمسة المقبلة. لذا، فإن الوضع الإقتصادي في المغرب وتونس سيزداد سوءاً، خصوصا وأن الجفاف قد أثّر على محصول الحبوب… أما الجزائر وليبيا، فيكاد اقتصادهما يعتمد على الطاقة، كمورد شبه وحيد(نشرة كنعان)

الأردن: تأثر الاقتصاد الأردني بالأزمة المالية، بسبب ارتباطه باقتصادات الخليج، ولانخفاض المساعدات الخارجية، وتحويلات العاملين الأردنيين بالخارج، وانخفاض الطلب المحلي، ورغم ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي من 13 مليار دولار(عام 2008) إلى 13,5 مليار دولار(عام 2009)، فإن نسبة النمو انخفضت من 7,8 % عام 2008 إلى 2,3 % عام 2009؛ ويُتوقع ألا تتجاوز ألـ 3,5 %، في أحسن الحالات عام 2010… وبلغ عجز الميزانية مليارا دولارا أو 9 % من الناتج المحلي الإجمالي(عام 2009) ما أدّى إلى تخفيض ميزانية العام الحالي، بمقدار 1,4 مليار دولار، بغية تخفيض العجز إلى 6,3 % من المنتوج الداخلي الخام… وذهبت وعود التطبيع (بالرخاء) أدراج الرياح.

انهيار أكثر من 100 بنك في الولايات المتحدة منذ بداية العام: استولت المؤسسة الاتحادية للتأمين على الودائع على خمسة بنوك صغيرة أمس ليصل إجمالي عدد البنوك المنهارة في الولايات المتحدة منذ بداية العام الحالي إلى 101.

الهند تحت المجهر: سجلت الهند ارتفاعا في عدد أصحاب الملايين بنسبة 50 % ، وارتفع عدد الفقراء بنسبة 37 %، أي أن 440 مليون هندي (من 1,2 مليار نسمة) يعيشون تحت خط الفقر المدقع (المقدَّر بـ 36 سنتا أو 0,36 دولار في اليوم)، ولا يتمتعون بالماء ولا بالكهرباء… 43,5 % من الأطفال، دون سن الخامسة، يعانون من سوء التغذية (وهي نسبة أعلى من أفريقيا، الواقعة جنوب الصحراء)، ولا يتجاوز الأجر الأدنى 2,1 دولار في اليوم.

كوبا: تخطط كوبا للإستفادة من خبراتها في مجال زراعة البساتين في المناطق الحضرية لإطلاق برنامج جديد للتشجيع علي الزراعة شبه الحضرية أيضا، أي في أطراف المدن والبلديات، وذلك في إطار إستراتيجيتها لتوفير الأمن الغذائي للأهالي، ويأتي البرنامج كجزء من إستراتيجية تنص علي تحديد دور البلديات كفاعل أساسي في إتخاذ القرارات التي تخص المجال الزراعي، وترتكز نواة البرنامج على المزارع الصغيرة المنظمة في معظمها علي شكل تعاونيات خاصة في مجال الإقراض والخدمات، أو المزارع التابعة للدولة، وسيعمل المزارعون في الأرض مع عائلاتهم، مع إمكانية التعاقد مع عاملين آخرين أيضا إذا إقتضي الأمر، هكذا يتقدم مسار إنشاء “رئة خضراء” حول المدن، والتشجير حول مستجمعات المياه، ناهيك عن زيادة الإنتاج الزراعي، كذلك فتوفر المزروعات داخل المدينة عمالة لحوالي 300ألف شخصا، يمتنعون عن إستخدام الأسمدة والمبيدات الحشرية الكيميائة، هذا وتسعي الحكومة الكوبية من خلال برنامجها للزراعة الحضرية وشبه الحضرية إلي تقليص ملايين الدولارات التي تنفقها علي إستيراد الغذاء، وذلك بتشجيع الإنتاج الوطني من خلال تدابير وإجراءات محددة كتسليم الأراضي غير المنتجة للمواطنين الراغبين في زراعتها.

الخصخصة الروسية: كشفت وزارة المالية الروسية اليوم عن خطة للخصخصة من شأنها أن تشمل بيع أصول في كبرى الشركات بالبلاد، وأوضحت مصادر بوزارة المالية أن الخطة تطالب بأكبر عملية بيع أصول تشهدها البلاد منذ نحو 20 عاما، ومن شأنها أن تجمع ما قدره 29 مليار دولار خلال ثلاث سنوات، والخطة تقترح بيع حصص أقلية في عشر شركات من بينها شركة روسنفت أكبر منتج للنفط في روسيا وفيتيبي ثاني أكبر بنك في البلاد.

تقشفات جديدة بإسبانيا: حذر رئيس الوزراء الإسباني خوزيه رودريغز ثباتيرو من أن حكومته ستلجأ إلى اتخاذ إجراءات تقشف إضافية إذا دعت الحاجة بهدف إنعاش الاقتصاد وخفض العجز المالي رغم انها غير مرغوبة على حد تعبيره،ففي مايو/أيار الماضي وافق البرلمان على حزمة من إجراءات التقشف لخفض الإنفاق بمقدار 19.4 مليار دولار بما في ذلك خفض الإنفاق الحكومي لمعالجة عجز في الموازنة وصل إلى 11.2% من الناتج المحلي الإجمالي في 2009، وتعتزم الحكومة أيضا رفع سن التقاعد إلى 67 سنة من 65 سنة بعد تطبيق إجراءات في سوق العمل سهل على الشركات عملية الاستغناء عن العمال.

البرلمان الإيطالي يقر خطة التقشف: وافق مجلس النواب الإيطالي على إجراءات التقشف الحكومية التي لقيت رفضا من شرائح اجتماعية مختلفة في البلاد لما تشكله من نهب صريح وواضح لهذه الفئات ولمصلحة الطبقة البرجوازية، وأقر المجلس بأغلبية 329 مقابل 275 صوتا التدابيرالتقشفية التي أقرتها الحكومة والتي يبلغ حجمها 25 مليار يورو (32 مليار دولار)، وذلك بعدما وافق عليها مجلس الشيوخ قبل أسبوعين، كما نظم أكبر اتحاد عمالي في إيطاليا (سي.جي.أل.أل) إضرابا عاما يوم 25 يونيو/حزيران الماضي احتجاجا على الخطة, حيث خرج مئات الآلاف من المحتجين إلى الشوارع، وتقوم الخطة على تجميد الرواتب لمدة ثلاث سنوات لموظفي القطاع العام، وخفض 10% في ميزانيات الوزارات، وتمويل أقل للحكومات المحلية واتخاذ مزيد من الإجراءات لمكافحة التهرب الضريبي، وذلك ضمن تدابير أخرى، و بلغ الدين العام قرابة 120% من إجمالي الناتج المحلي هذا العام.

الاقتصاديات الصاعدة: رجحت تقديرات نشرت الأربعاء أن توفر الهند في السنوات العشر المقبلة 110 ملايين وظيفة لمواطنيها, لتسهم بذلك في إنعاش سوق العمل العالمية التي أضرت بها الأزمة الاقتصادية الأخيرة، وقد توقعت منظمة العمل الدولية في وقت سابق أن توفر الصين -التي يزيد عدد سكانها عن 1.3 مليار نسمة- 15 مليون وظيفة إضافية فقط بحلول 2020, في حين ستفقد القوة العاملة في اليابان بحلول ذلك الأجل أيضا ثلاثة ملايين وظيفة، وافترضت الدراسة أن القوة العاملة في الهند ستشهد بحلول 2030 انضمام 210 ملايين عامل، وفي الوقت الحاضر يمثل الشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 عاما 51% من مجموع سكان البلاد البالغ عددهم 1.1 مليار ساكن, في حين تشكّل الفئة العمرية تحت 35 عاما ثلثي السكان وفق بيانات حكومية.

الأزمة الأمريكية: سجلت ثقة المستهلكين الأميركيين في الاقتصاد تراجعا في يوليو/تموز وسط مخاوف بشأن سوق العمل التي بقيت تعاني من الركود. فيما سجلت أسعار المنازل بالبلاد زيادة أكبر من المتوقع في مايو/أيار، وارتفع عدد الذين أكدوا أنه من الصعب الحصول على وظيفة إلى 45.8% من 43.5%، في حين بقيت نسبة من قالوا إن فرص العمل وفيرة دون تغيير عند 4.3%.

Advertisements

About منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني

موقع منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني
هذا المنشور نشر في حول العالم. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s