اعتصام موظفي مستشفى حاصبيا يتواصل احتجاجاً على عدم دفع الرواتب والمتأخرات

عتصام موظفي مستشفى حاصبيا يتواصل احتجاجاً على عدم دفع الرواتب والمتأخرات –

17-9-2010

واصل أجراء ومستخدمو مستشفى حاصبيا الحكومي اعتصامهم المفتوح يوما ثالثا على التوالي، احتجاجا على عدم دفع رواتبهم للشهر التاسع، ونفذوا عتصاما أمام المستشفى وأقفلوا بعض الطريق الذي يربط بين حاصبيا وعدد من قرى المنطقة، وبمشاركة النائب قاسم هاشم، وامين شميس الحمرا ممثلا النائب انور الخليل ورؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات من حاصبيا ومنطقتها وحشد من الأهالي.

ورفع المعتصمون اللافتات في ساحة المستشفى والتي تعبر عن معاناتهم ومطالبهم مناشدين الجهات المعنية وفي مقدمهم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الوقوف الى جانبهم لتحقيق مطالبهم المحقة.

وجدد المعتصمون عرض مشاكلهم المزمنة ومعاناتهم نتيجة عدم قبض رواتبهم المستحقة في ظل الظروف الإقتصادية الصعبة التي يعيشونها خاصة في الأعياد وحلول العام الدراسي ومتطلبات فصل الشتاء.

وكانت كلمات لرؤساء بلديات ومخاتير من المنطقة أكدوا فيها احقية تلك المطالب والتي من شأنها وقف العمل في هذا المستشفى الذي يمثل الشريان الصحي الوحيد لأبناء قضاء حاصبيا، مطالبين الجهات المعنية العمل سريعا لحل هذه المشكلة وتعزيز المستشفى بكل مستلزمات الإستمرارية في تقديم الخدمة الصحية اللازمة.

وخلال الاعتصام اجرى النائب هاشم اتصالا هاتفيا مع وزير الصحة الدكتور محمد جواد خليفة طلب اليه العمل من اجل حل هذه المشكلة ودفع رواتب الموظفين شهريا، وتوجه الدكتور خليفة بالحديث عبر الهاتف الى المعتصمين واعداً بحل هذه المشكلة بشكل جذري وباسرع وقت ممكن خاصة وان الأموال مؤمنة، وصرفت للموظفين وان الخلل الحاصل يتحمله مجلس ادارة المستشفى.

كما وعد النائب هاشم المعتصمين بمتابعة موضوعهم حتى النهاية مؤكداً أهمية معالجة المشكلة من اساسها كي لا تتكرر وذلك عبر تصحيح الخلل الكامن داخل مجلس إدارة المستشفى، كما طالب الجهات المعنية رفع السقف المالي المتعلق بميزانية المستشفى، كاشفاً عن زيارة قريبة لوزير الصحة الى مستشفى حاصبيا ومرجعيون وشبعا للإطلاع من كثب على مجريات الأمور فيها والعقبات التي تواجهها والعمل على حل المشاكل ووضع الأمور في نصابها لتأمين الخدمة الصحية اللازمة لأبناء المنطقة، التي ما زالت تشكل خط مواجهة مع العدو الإسرائيلي، كما طالب وزارة المال بالافراج عن اموال المستشفيات الحكومية في حال كان هناك تأخير في ذلك لأن الأمر يتطلب تكاتفا من الجميع لحل المشكلات التي تعانيها المستشفيات الحكومية.

وتوجه المعتصمون بكتاب الى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ناشدوه مساعدتهم على حل هذه المشكلة، وجاء في الكتاب: نحن ابناءكم موظفي مستشفى حاصبيا الحكومي نلتمس منكم المساعدة في حل مشكلتنا المزمنة، ونحن لم نحصل على رواتبنا منذ تسعة اشهر، وقد مضى العيد والدموع في عيون اطفالنا والحرقة في قلوبنا فلا عيد ولا من يعيدون ولكن ورغم ذلك سيبقى الأمل معقوداً عليكم.

من جهته اثنى رئيس مجلس ادارة المستشفى كمال النابلسي على الجهود التي يبذلها موظفو المستشفى في سبيل إنجاحه واستمراره في تقديم الخدمات الصحية اللازمة وعلى اكمل وجه، وبأحقية مطالبهم، وشدد على ضرورة الإسراع في دفع مستحقاتهم وتطوير العمل في المستشفى ومعالجة بعض المشاكل التي تواجهه.

وتحدث الدكتور الحمرا، بإسم مكتب النائب انور الخليل وبصفته طبيبا في المستشفى، معتبرا ان الخلل الحاصل في المستشفى يكمن في سوء عمل مجلس الإدارة أولا وأخيرا، مطالبا وزارة الصحة العمل سريعا لمعالجة هذه المشكلة والتي تكاد تطيح المستشفى إذا استمر الوضع على حاله.

Advertisements

About منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني

موقع منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني
هذا المنشور نشر في الحركة العمالية والنقابية. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s