صفحات من تاريخ منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني

(من بحث وتحرير الرفيق ابراهيم الفوعاني)

أن انتصار الثورة الاشتراكية العظمى في روسيا وانتشار المبادئ والافكار الثورية الجديدة في العالم ووصول شرارتها الى لبنان في بداية العام 1920،ساهمت في نضوج الوعي السياسي والاجتماعي والطبقي وساعدت على نشؤ الحزب الشيوعي اللبناني .فبدأت تنتشر في صقوف العمال والشغيلة والفقراء افكار سياسية واجتماعية جديدة ،فقد عانوا ظلم العلاقات الاجتماعية في ذلك الوقت وشرعوا في البحث عن طريق يؤدي لتحسين ظروف حياتهم والعيش بحرية وعدالة. وهكذا بدأت نهضة الوعي الطبقي لديهم وتطور لاحقاً في المجال الفكري والتنظيمي.

وكان الاصراب العمالي سنة1920 واعلان عمال وشغيلة محطة رياق لسكة حديد بيروت-دمشق-حلب الاضراب وطالبوا بزيادة رواتبهم وتحسين ظروف عملهم وتخفيض ساعات العمل ،وتكرر الاضراب في العام1921((1) المصدر: ارتين مادويان/كتاب حياة على المتراس .ص48))

وفي العام 1935 قام بعض عمال العنابر في محطة سكة الحديد والقاطنين في بلدة علي النهري بالتعرف على شيوعي سوري وبدأو بتناقل الاحاديث عن الدور الكبير الذي لعبه الشيوعيين ابان اضراب 1920 و1921 ووقوفهم الى جانب العمال والفلاحين وهو الحزب الذي يعبر عن اراءهم وافكارهم ومصالحهم ومن هؤلأ العمال نذكر: محسن المكحل،محمد خليل سنديان،شعلان دلول(ابو صبحي)، علي ابو محمود المكحل، محمود قاسم المكحل، احمد دلول،حيث قاموا سراً بالاحتفال بثورة اوكتوبر الاشتراكية والاول من ايار.

وفي العام 1940 انضم اليهم محمد عباس المكحل ،ملحم الفوعاني،صبحي دلول، حسين علي مصطفى المكحل، حسن طليس، فارس الزين، ومحمد ابو زيد (ابو هاشم).

وحوالي العام1944 مع بداية الظهور العلني للشيوعيين في البلدة وقف بوجههم عناصر من حزب النجادة الذين كانوا يتسموا بالرفاهية بسبب ان من يريد الانتساب لهم عليه حياكة بدلة رسمية غلى حسابه الخاص وذلك بعكس الشيوعيين الذين كان معظمهم من العمال والفلاحين وصغار المزارعين، وكانت كل يوم تحصل مناوشة بين الطرفين .

وبين العامين1945-1946 جرت معركة عنيفة بين النجادة والشيوعيين وذلك اثناء حفل زفاف لشخص من آل الزين وكان العريس من النجادة والعروس شيوعية وحصل تضارب بالعصي بين الطرفين حيث نال الجميع حصته،واثناء نقل العروس اتفق الشيوعيين غلى انزال محدلة من سطح الجامع كونها الاثقل في البلدة ليتم رفعها من قبل اهل العريس ولم يستطع احد من رفعها فدفع اهل العريس ليرتين من الذهب بدل رفع المحدلة وتم اعطائهم للعروس هدية ، فتقدم احد الشيوعيين وهو ابراهيم ملحم مهدي وقام برفع المحدلة.

ومن الوجوه النسائية البارزة انذاك نذكر: هندية المكحل زوجة شعلان دلول واختها نظامية بحيث شاركوا بكافة التظاهرات ضد النجادة وكانوا يرددوا عبارة: مين قال جمعيتنا ردية ،كلهم فرسان رماحة، وخناجرهم دباحة وحراجل ينزل على الساحة لنحاربه بالجانبية(عبارة عن سكين يوضع غلى الجنب).

في مطلع الخمسينات قام عمال زراعيون شيوعيون يعملون في منطقة رياق لدى: الياس القش وجان الشبابي بالدعوة للاضراب لتحسين ظروف عملهم وزيادة رواتبهم ،وتمت تلبية مطالبهم ولكان كان ذلك على حساب العمال الشيوعيين بحيث تم منعهم من معاودة العمل مما حدا بالبعض منهم بالنزوح الى بيروت ومنهم:محمد محسن المكحل(ابو سلام).

بدأت اعداد الشيوعيين بالتزايد فانضم اليهم :محسن كامل مهدي،قاسم حمود المكحل، ابراهيم يوسف مهدي،مصطفى مشرف المذبوح.وفي حينه قام الشيوعيين بالدعوة الى اضراب للعمال الزراعيين فتمت ملاحقتهم من قبل البوليس لمدة15يوم .

في العام1958 واثناء الانتخابات النيابية في البقاع قام بعض الشيوعيين بقبض مبالغ مالية من المرشح جوزيف السكاف فتم طردهم من الحزب مما اثر ذلك على العمل المنظم داخل البلدة .

في العام1970 عاد ابو سلام الى البلدة حيث كان منتسب الى الحزب والى نقابة عمال البناء وبدء بالاتصال ببعض الشباب ومنهم : وضاح بدرا ،حيث كانت اغلب الاجتماعات تتم في منزل ابو سلام.

في نفس العام وخلال اقامة جنازة رمزية طافت البلدة والقرى المجاورة للراحل الرئيس جمال عبد الناصر قامت مجموعة الشباب برفع يافطة بهذه المناسبة مزيلة بعبارة الشباب الشيوعي في علي النهري،من خلال ذلك عرفت منظمة رعيت ان في بلدة علي النهري بداية سريان الفكر الشيوعي وكانت تتحين الفرصة للقاء هؤلأ الشباب.

وخلال الاعوام 1969-1970تعرف ذكي المذبوح على جهاد المعلم ويوسف محي الدين في دار المعلمين في حوش الامراء وبموزاة ذلك في مدرسة القديسة حنا في رياق(الاباء البيض نسبة للباس راهبانهم الابيض) تعرف علي ملحم الفوعاني على جهاد شمص الذي اصبح فيما بعد في اتحاد النقابات العالمي في تشيكوسلوفاكيا سابقاً والذي كان ناشطاً في المدرسة ،وتم اخضاع معظم الشباب لحلقات تثقيفية عن الفكر الاشتراكي ،ومن خلال شمص تم تحضير للقاء بين منظمة رعيت ممثلة بملحم صليبا وشباب علي النهري الذين كانوا النواة الرئيسية للعمل التنظيمي الرسمي لمنظمة علي النهري وهم:علي ملحم الفوعاني، وضاح بدرا، ابراهيم ملحم البرجي،وذكي المذبوح .

وتم اللقاء في منزل شمص في السعيدة رياق ،حيث توجه الجميع مشياً على الاقدام الى بلدة علي النهري وكان الاجتماع في منزل علي الفوعاني وقام الشباب بتقديم طلبات انتساب الى الحزب فقبلت وذلك في شهر كانون الاول من العام1970 ،حيث كانت اغلب الاجتماعات تتم في منزل الفوعاني وبدرا في حي آل جمعة.

في 8/3/1973 تم انتساب الاستاذ حسين علي البيطار الى الحزب بشكل رسمي حيث كان في المرحلة السابقة صديقاً للحزب وناشطاً في كافة الاجتماعات والمحاضرات.

خلال العامين 1972-1973 لعبت منظمة علي النهري دوراً بارزاً في تأسيس منظمة الناصرية حيث كان وضاح بدرا وحسين البيطار يقوموا بألقاء المحاضرات الثقافية والتنظيمية لشباب البلدة.

وكان علي حسن العوطة من اكثر الناشطين والرافدين للمنظمة منذ نشأتها حيث كانت تتم اغلب النشاطات في منزله الكائن في حوش الغنم.

تم الاتفاق على اقامة نشاط رسمي للمنظمة وذلك بالاتفاق مع الحزب التقدمي الاشتراكي فتم دعوة العمال الزراعيين وبعض المزارعين الصغار والقيت محاضرة تثقيفية حول حقوقهم .

قامت المنظمة بايفاد بدرا الى المركز التقافي الروسي حيث تم الاتفاق على جلب فيلم سينمائي بعنوان(انشودة الجندي)وتم عرض الفيلم بأحد صالات العرض في رياق وكان سعر بطاقة الدخول 99 قرشاً لبنانياً.

خلال الحرب الاهلية في لبنان تطور الحزب الشيوعي في البلدة وتوسع بين الجماهير بحيث وصل عديد العناصر الى اكثر من 100 شخص ،وتم افتتاح مركزاً للحزب في حي آل جمعة وكان الرافد الرئيسي لانطلاق المقاتلين الى كافة الجبهات انذاك،وكان للحزب الدور المؤثر في نادي التربية في البلدة اذ كان معظم عناصر الحزب منتسبين للنادي المذكور،وتم تأسيس مكتبة عامة واقامة كافة النشاطات الاجتماعية والثقافية والطبية في البلدة.

وكان العنصر النسائي بارزاًونذكر منهم: ام سلام المكحل، فايزة العريبي ليون،فوزية العريبي،نجوى المذبوح،كميلة الفوعاني،مهيبة الفوعاني…..

وقامت منظمة علي النهري بارسال العديد من شباب البلدة للتخصص في كافة المجالات الطبية والهندسية في الاتحاد السوفياتي سابقاً.

واثناء تعطل العمل البلدي في البلدة كان للمنظمة الدور الكبير في انماءها من خلال عناصر الحزب.

اما على الصعيد الكشفي تم انشاء جمعية كشافة الاتحاد وفتح مركزاً له في البلدة حيث كان يضم غالبية الشباب من البلدة وعمل على اقامة العديد من المخيمات الكشفية ونشاطات تربوية،طبية،وانمائية .

وفي 5 حزيران 1982 اثناء الاجتياح الاسرائيلي اعلنت التعبئة العامة من قبل قيادة الحزب لمواجهة هذا العدوان ،فلبى معظم شباب المنظمة وكانوا حوالي 30شاباً النداء للدفاع عن الارض .وفي 9/6/1982 تعرضت مجموعة من عناصر الحزب لغارة جوية اسرائيلية قرب سد القرعون فاصيب طلال مصطفى الفوعاني في رجله وتم نقله الى مستشفى الهلال الاحمر الفلسطيني في برالياس واجريت له عملية جراحية من قبل طبيب اردني ادت الى بتر ساقه اليمنى،وتمت متابعة علاج طلال بحيث تم علاجه في الخارج على عدة مراحل في روسيا،ايطاليا والمانيا،( عمر طلال حين اصابته كان17عاماً.)

(يتبع)

Advertisements

About منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني

موقع منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني
هذا المنشور نشر في المنظمة. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s