دفاعا عن الثورة الشعبية

 

 

دفاعا عن الثورة الشعبية

 

 

مازن كم الماز

 

 

الانتخابات هي احتفالية للكبار , احتفالية الأغنياء و المهمين , كما أن الطغيان يمارس احتفالياته كل لحظة وسط حضورنا الأشبه بالغياب , وحدها الثورة هي احتفالية الناس الصغار , و حتى الصغار جدا , إنها اللحظة الوحيدة في التاريخ التي يصبح فيها الفعل , و بالتالي الفكر , نتاج أكبر عدد ممكن من البشر , الثورة ليست فقط مجرد عنف , إنها عنف المهمشين و المضطهدين , رغم أن هذا لا يمنحها صفة قداسة ميتافيزيقية , بقدر ما يعني أنها تفجر حقيقي للحياة أبعد حتى من أي صفات ميتافيزيقية تعبر عن مفاهيم جامدة ميتة ربما مهما أحيطت بهالة من القداسة الصوفية , إننا نحيا اليوم ضمن قوقعاتنا الخاصة , نحمل معنا ضمائر فاسدة و أرواح متعبة من حرب الجميع ضد الجميع التي يفرضها علينا مجتمع التسليع المرتبط بأقصى درجات القمع و التغييب و التهميش , إننا في عزلتنا هذه غير قادرين على خلق أي حالة تضامن مع الضحايا الآخرين للواقع السائد , و نصبح أكثر عزلة و هشاشة مع كل يوم , في مواجهة عجزنا و مواجهة الوجود الطاغي للسلطة في كل مكان , و في مواجهة الآخرين المهمشين و المقموعين , و مع الوقت و مع استمرار التدريب على الخنوع تصبح قوقعاتنا أعجز حتى من أن تحمينا من وقح ما أو من تسلط موظف صغير يمارس جنون عظمة السلطة على طريقته على حساب بشر فقدوا حتى القدرة على الاحتجاج أمام الابتذال و الفظاظة و القمع لصالح عزلتهم المتزايدة و طغيان كل أشكال السلطة , أفسدنا هذا الصراع الغبي المحتدم في كل لحظة و حولنا إلى كائنات تعتقد أن هذا هو ما تستحقه فعلا أو أن هذا هو أقصى ما يمكننا في هذا العالم , و مع انحطاط أرواحنا يزداد قبولنا بالدور المرسوم لنا من قبل الجلاد و من قبل سيده الطاغية , إن الثورة هنا هي طقس طهارتنا من هذا الانحطاط , من كل أمراض أرواحنا المتعبة و المستسلمة والتي تتألم في صمت دون جدوى , لعل السر هو في ذلك الخطر الذي يرافق الثورة , هذا الخطر الذي نتحاشاه في كل لحظة من أيام خضوعنا و أيام سطوة الاستبداد , أو لعل السر في قدرتنا , يومئذ , على أن نعمل جنبا إلى جنب مع الآخرين لمواجهة الاستبداد , هذا الذي يبدو مستحيلا اليوم , ربما لأن الثورة تعوضنا عن قواقعنا الخاصة بقوة غريبة نشعر بها واقعية تماما كما هو اليوم ضعفنا لدرجة العجز واقعي و حقيقي جدا بالنسبة لنا , في السعودية أو الخليج يرتكب الشباب كل المحرمات ثم يذهبون إلى مكة ليتطهروا من جديد بأن يعتمروا أو أن يحجوا , أما بالنسبة للفقراء , للصغار , للمهمشين , فإن الثورة هي الوضوء لصلاة حريتنا , الثورة هي الطقس الجماعي لتطهيرنا , وحدها هي مخاض ولادة حريتنا , لا المارينز و لا أزلام أي نظام و لا أي نوع من الجنرالات أو المفكرين يعرفون كيمياء خلق الحرية و ابتكارها , وحدهم البشر الصغار قادرون على هذا الاكتشاف غير العادي , وحدهم تمنحهم الطبيعة المعرفة اللازمة لهذا الاختراع , اختراع حريتهم , وحدها الثورة هي معادلة التغيير الحقيقية , وحدها الثورة قادرة على تطهيرنا من عجزنا و من خوفنا و من غربتنا عن عالمنا و من عزلتنا عن سائر الضحايا الذين لا يمكن لنا أن نبني حريتنا من دونهم , وحدها القادرة على أن تعيد الحياة إلى ذلك الطفل داخلنا , الذي ما زال قادرا على أن يصرخ : لكن الملك عار , عار , عار , هذا الملك الذي يلبسه وهمنا أثوابا زاهية الألوان , مرعبة , حقيقية بقدر ما هي عيوننا فاقدة البصيرة , يمكننا اليوم , بل و علينا بقوة إكراه الأمر الواقع و عجزنا و مرض أرواحنا , أن ننكفئ إلى قواقعنا الخاصة , لكن علينا أن نرهف السمع جيدا , منتظرين سماع أصوات الفقراء أمثالنا , عندها علينا و دون تردد أن نغادر قواقعنا فورا منخرطين في التهديم الشامل لهذا العالم الفاسد , لكن لكي تكون هذه الثورة ممارسة و لو مؤقتة للحرية ,عليها أن تشتمل أساسا على الكثير من الهدم في مقابل القليل من البناء , على الأقل في بداياتها , إن أي بناء سيعني الحاجة إلى شيء ما من هذا العالم الذي يقوم كما قال تشي على جماجم و عظام الفقراء , هذا العالم لا يلزمنا , في الحقيقة علينا أن نسقط كل شيء من حساباتنا إلا نحن , أية ثورة هذه التي يثور فيها الصغار لأجل رفيق الحريري أو لأجل زعيم من وزن لينين أو ستالين أو تروتسكي أو ماركس أو باكونين أو البنا أو سيد قطب أو عبد الناصر , تعالوا نقلب المعادلة , بدلا من أن نكون نحن في خدمتهم عليهم هم أن يثبتوا أنهم خدم جيدون و حقيقيون لقضيتنا , لقضية حريتنا , و إلا ليرحلوا عنا بكل بساطة , هكذا فقط يكون الطوفان قادرا على كنس كل الابتذال و القمع من حياتنا , و معه عجزنا و فساد أرواحنا , عندها فقط سيبدأ فصل جديد من مغامرة الإنسان على هذه الأرض…….

 

مازن كم الماز

Advertisements

About منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني

موقع منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني
هذا المنشور نشر في نظريات وحركات يسارية وثورية. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s