رسالة الحزب الثوري

رسالة الحزب الثوري

 

 

خليل اندراوس

 

 

الحزب الماركسي هو الفصيلة الثورية التقدمية للطبقة العاملة، وهو طليعتها، وبوصفه أرقى أشكال تنظيم البروليتاريا وجب عليه العمل الدائم والمثابر بهدف توحيد جميع منظماتها الأخرى مثل النقابات والتعاونيات ومنظمات الشباب والنساء، ومن خلال إقامة أطر اجتماعية ثقافية سياسية أو أطر جبهوية من أجل ضم شرائح اجتماعية مختلفة في هذا المجتمع أو ذاك.

ولا يمكن لأي حزب ثوري القيام برسالته، بدون التسلح بالفكر والفلسفة الماركسية، ومن خلال ممارسة النظرية على أرض الواقع وتطبيقها من خلال الممارسة وليس فقط “التنظير” “والشعارات” “والأنانيات” “والحلقيات” والممارسات الانتهازية، على أرض الواقع، وتطبيقها على التطور الاجتماعي الحاصل في عصرنا الحالي. فقط من خلال ذلك يتحول الحزب الى حزب شعبي يعكس طموح ليس فقط الطبقة العاملة، بل كل شرائح المجتمع الرأسمالي الطبقي الاستغلالي ومن أجل تجنيدها ضد طبقة رأس المال.

فالمجتمع الرأسمالي هو مجتمع الصراع والتناقضات الطبقية السياسية والاجتماعية والثقافية في كل هذه المجالات. على الحزب الماركسي أن يخوض نضاله بعمق ومثابرة وبتكتيك واستراتيجية واضحتين، ومن خلال برنامج اقتصادي سياسي واضح يأخذ بعين الاعتبار العمليات الارتقائية في علاقات المجتمع الرأسمالي الاجتماعية الطبقية والسياسية والحقوقية والأخلاقية والإعلامية. وخاصةً في ظل الظروف الجديدة من الأزمة العامة للرأسمالية وعولمتها المتوحشة.

فالأزمة العامة للنظام الرأسمالي في الفترة الأخيرة، تعمقت، وأخذت أبعادا كبيرة نشاهدها من خلال إفلاس بعض الدول كاليونان وإيرلندا والخطر يتهدد البرتغال وإسبانيا، وكذلك نشاهد تدهور اقتصاديات العديد من دول آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، ومن داخل أمريكا، زادت نسبة البطالة وأصبحت تتعدى الـ 10% في دول آسيا وأفريقيا وأمريكا يزداد الفقر والجوع وانتشار الأمراض كما يحدث الآن، في هاييتي الدولة المجاورة للولايات المتحدة، وكما يحدث على مدار عشرات السنين في أفريقيا وآسيا.

وهناك رسالة إنسانية كبيرة تقع على عاتق الأحزاب الماركسية، وهي العمل على تجنيد شرائح المجتمع الرأسمالي المختلفة وعلى رأس الطبقة العاملة ضد سياسة الإمبريالية الأمريكية العدوانية الرجعية وربيبتها سياسة حكام إسرائيل، وخصوصا إستراتيجية الهيمنة والسيطرة، وهستيريا الحرب وسباق التسلح الذي يقع عبئه الأساسي على جماهير الشعب الواسعة وأكبر مثال على ذلك حروب أمريكا في أفغانستان والعراق وحروب إسرائيل المتكررة، وقرعها لطبول الحرب القادمة ضد إيران لا بل ارتكاب جريمة ضد الإنسانية في منطقة الشرق الأوسط. وهذا الوضع المتأزم عالميا وفي المنطقة، من ناحية موضوعية يخلق ظروفا مناسبة لجذب الجماهير الواسعة ضد البرجوازية وضد طبقة رأس المال، إذا مارست الأحزاب الماركسية وحلفاءها دورها الطليعي الثوري والإنساني.

لذلك يجب أن نأخذ على عاتقنا كرفاق حزب ماركسي ثوري، مهمة تنظيم نضال سياسي شامل مثابر طبقي قومي، قومي طبقي، بشكل يمكّن سائر الفئات والشرائح الاجتماعية على اختلافها من أن تقدم لهذا النضال ما في وسعها من مشاركة ومساعدة ونشاط سياسي، اجتماعي ثقافي وتوجيه مواقفنا الثورية وتحريضنا ورعايتنا وفكرنا الى جميع شرائح وطبقات المجتمع، ومن خلال أيضا منابر إعلامية ومن هنا أهمية دعم صحيفة “الاتحاد” التي تحمل فكرنا، فبدون جريدة سياسية لا يمكن تصور حركة جديرة بأن توصف سياسية كما قال لينين. فلنحمل العلم الأحمر من أجل مملكة الحرية على الأرض.

Advertisements

About منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني

موقع منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني
هذا المنشور نشر في نظريات وحركات يسارية وثورية وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s