ملف عن انتفاضة فقراء سيدي بوزيد في تونس

ملف عن انتفاضة فقراء سيدي بوزيد في تونس

الأفق الاشتراكي

 

ننشر في هذا الملف تقارير وتحليلان عن التحركات الشعبية في الجنوب التونسي، التي هي نتاج الأزمة الاقتصادية والوضع المعيشي المتدني الذي باتت تعيشه الطبقات المفقرة.

الحركة الاجتماعية تطل برأسها

هل هو النهوض؟

لا يكاد يمر أسبوع، هذه المدة، دون أن نسمع أن عمال مؤسسة من مؤسسات القطاع الخاص أو أجراء قطاع من القطاع العام، اتخذوا قرارا بالإضراب عن العمل في هذا التاريخ أو ذاك احتجاجا على إمعان السلطة والأعراف في الاعتداء على لقمة عيشهم أو على مكسب من مكاسب الشغل التي حققوها بفضل نضالاتهم.

ولا تنحصر الاحتجاجات في العمال والأجراء، بل إنها امتدت إلى الأوساط الشعبية من سكان المدن والقرى على غرار ما جرى في بن قردان وبن عون والرقاب والخمارة (ولاية المهدية) والشابة، إلخ. وتكاد تكون الأسباب، في كل الأماكن، واحدة وهي الاحتجاج على البطالة والفقر وتردي الخدمات الاجتماعية (الصحة، التعليم، المحيط…) وتفشي والفساد والمحسوبية و”الجهويات”، إلخ.

كما أن الاحتجاجات شملت الجامعة. فمنذ انطلاق السنة الدراسية الحالية تكاثرت الاعتصامات في العديد من المدن التي توجد بها مراكز جامعية، وتركزت هذه الاحتجاجات على موضوع السكن الذي يعاني منه الطلاب، إناثا وذكورا في مطلع كل سنة جامعية. وليست معضلة السكن إلا واحدة من المعضلات الكثيرة والشائكة التي يعاني منها الطلبة وتعكس تردي التعليم الجامعي ككل في بلادنا.

ومن المنتظر، أن لا تتوقف التحركات التي تشهدها الساحة الاجتماعية عند هذا الحد، بل الأرجح أن تتواصل وربما تتصاعد بالنظر إلى إمعان السلطة في تجاهل المطالب المشروعة للمضربين والمحتجين ورفضها التفاوض معهم أو مع من يمثلهم وجنوحها المستمر إلى استعمال القوة البوليسية الغاشمة لإسكاتهم مع المضي قدما في تحميلهم تبعات الأزمة الاقتصادية التي لا مسؤولية لهم في الاختيارات التي ولدتها، باتخاذ المزيد من الإجراءات التي تفاقم المشاكل التي يعانون منها.

وإلى ذلك فإن من أسباب الاحتقان الاجتماعي التي ما انفكت تغذيه، هو الغبن الذي يشعر به أبناء الشعب وبناته وهم يرون كيف أن حفنة من العائلات المتنفذة تستولي على مقدرات البلاد الاقتصادية وتعيش في البذخ والترف على حسابهم وحساب كدحهم وشقائهم، مستغلة ما لديها من نفوذ سياسي وهي لا تتورّع اليوم عن إطلاق حملة مناشدات لإبقاء بن علي في السلطة وربما لتعيين وريث له حتى تضمن استمرار سيطرتها على الحكم، مدعية أن تلك هي “رغبة الشعب”، “اعترافا” منه لبن علي بما حققه له من إنجازات مزعومة.

إن ما ينبغي الانتباه إليه، حتى لا تفاجئنا الأحداث، ولا تفاجئ الحركة الديمقراطية ككل، هو أن الاحتقان الاجتماعي قد يتطور وينفجر في أيّ لحظة من اللحظات. إن الحركة ما تزال في بداياتها، بل إنها رغم كل المؤشرات الإيجابية لم تخرج بعد وبشكل نهائي من حالة الركود التي ميزتها خلال العقدين الأخيرين. فالإضرابات العمالية ما تزال مشتتة ومجزأة، وكذلك التحركات الطلابية والشعبية التي لا تزال محصورة في بعض المناطق. ولكن هذا الوضع قد يتغير بسرعة، لا لشيء إلا لأن عوامل الانفجار تتكاثر وعودنا الشعب التونسي خلال العقود الأخيرة، بل حتى قبل ذلك، بأن صبره له حدود.

إن القوى الديمقراطية مدعوة اليوم إلى تحمل مسؤولياتها. فالحراك الاجتماعي الذي نراه، يوفر لها الفرصة للخروج من تقوقعها وتطوير قاعدتها الشعبية. ولن يتم لها ذلك إلا بتبني مطالب العمال والأجراء والعمال والطلاب والمعطلين عن العمل وغيرهم من الفئات الشعبية وإيجاد أفق لتحركاتهم ونضالاتهم حتى تتحول إلى جزء من حركة تغيير عامة من أجل وضع حد للاستبداد والاستغلال الفاحش والفساد وإقامة نظام ديمقراطي بحق لا في اختياراته السياسية فحسب بل كذلك في اختياراته الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

إن الظروف مناسبة اليوم لتكسير الإستراتيجية الخبيثة التي اعتمدتها الدكتاتورية حتى اليوم ومكنتها من ربح وقت كثير والتي تتمثل في عزل الحركة السياسية عن الحركة الاجتماعية والشعبية والعكس بالعكس، عن طريق القمع والمناورات التي تشترك في تنفيذها وتكريسها البيروقراطية النقابية والقوى الانتهازية متعددة المشارب.

إن مواجهة مشروع “التمديد والتوريث” اليوم، وهو المشروع الذي يكرّس الرئاسة مدى الحياة والحكم الفردي المطلق، لا يمكن أن تتم بنجاح إلا إذا تحولت إلى مواجهة عمالية وشعبية وهو ما لن يتم إلا إذا تمكنت الحركة السياسية، الديمقراطية، والوطنية، من تطوير وعي الشعب، عبر الالتحام به وبمشاغله وهمومه، كي يدرك الخيط الرابط بين واقعه الاقتصادي والاجتماعي والثقافي من جهة وواقعه السياسي من جهة أخرى، وبالتالي كي يدرك الخيط الرابط بين الاستبداد من جهة والبطالة والفقر والتهميش وغلاء المعيشة والفساد وغيرها من المعضلات التي يعاني منها من جهة ثانية، وهو ما يؤكد ضرورة الترابط بين تحرره الاقتصادي والاجتماعي وتحرره السياسي.

ومن النافل أن المعارضة الديمقراطية لن تقدر على القيام بواجباتها إزاء الحركة الاجتماعية والشعبية اليوم إلا إذا وحدت صفوفها على قاعدة أرضية تجمع بين التصدي لـ”التمديد والتوريث” من جهة وللمظالم الاقتصادية الاجتماعية التي يسلطها هذا الاستبداد على مختلف الطبقات والفئات الكادحة والشعبية من جهة أخرى.

إن توحد المعارضة على مثل هذه الأرضية سيساعد على توسيع قاعدتها الشعبية رغم الحصار البوليسي والإعلامي الذي يفرضه عليها نظام الحكم. إن انحصار المعارضة ليس ناجما عن القمع فحسب بل كذلك على تشتتها وعن عدم اهتدائها للأرضية المشتركة التي تقويها وتقوي الحركة الاجتماعية والشعبية أيضا وتخلق كلها آفاقا أرحب. فهل تستغل المعارضة بدايات النهوض الاجتماعي والشعبي لتقلع عن الحسابات الفئوية الضيقة وتكسب من عوامل القوة ما يجعلها قادرة على التأثير في مجرى الأحداث وقلب موازين القوى؟ هل نرى مختلف فصائل المعارضة تلتقي في أقرب الآجال لتضع تكتيكا مشتركا لمواجهة التحديات الراهنة؟

عن جريدة صوت الشعب التي يصدرها حزب العمال الشيوعي التونسي

تونس مدينة سيدي بوزيد في الوسط الغربي للبلاد التونسية تنتفض من أجل الحق في الشغل وفي تنمية عادلة

بشير الحامدي

تونس ـ مدينة سيدي بوزيد في الوسط الغربي للبلاد التونسية تنتفض من أجل الحق في الشغل وفي تنمية عادلة

تشهد مدينة سيدي بوزيد منذ عشية يوم الجمعة 17 ديسمبر الجاري إنتفاضة عارمة لم تشهدها هذه المدينة منذ جانفي 1978 تاريخ الإضراب العام بالبلاد. ومدينة سيدي بوزيد هي مركز ولاية سيدي بوزيد عدد سكانها 396000 نسمة موزعين على 12 معتمدية وهي ولاية تقع في الوسط الغربي للبلاد التونسية وتحدها جغرافيا ست ولايات أخرى تمثل في مجموعها عمق الوسط التونسي وتتشابه الأوضاع في هذه الولايات السبع من حيث النشاط الإقتصادي ومن حيث أوضاع السكان حيث يعد هذا الإقليم من أكبر الأقاليم المتضررة من السياسات المتبعة والتي لم تنتج غير المزيد من الحيف سواء في الحقبة البورقيبية أو مع سلطة السابع من نوفمبر.

إحتجاجات المواطنيين إنطلقت على إثر إقدام الشاب محمد البوعزيزي وهو أصيل المنطقة من الشباب المعطلين عن العمل على إحراق جسده بإضرام النار فيه أمام مقر الولاية إثر إنسداد الأبواب في وجهه وعدم تركه يمارس مهنة بيع الغلال على عربة يدفعها بساعديه ويجول بها المدينة من أجل تحصيل لقمة عيش شريفة له ولعائلته بتعلة أنه يمارس عملا غير مرخص فيه وأنه ينتصب في أماكن ممنوعة.

وأمام هذا المشهد المروع تجمع عشية الجمعة 17 ديسمبرمئات المواطنين من مختلف الشرائح الإجتماعية أمام مقر الولاية في حركة إحتجاجية إستمرت ساعات رفعوا فيها شعارات تطالب بإيقاف المتسببن في دفع الشاب المعطل إلى إحراق جسده ومحاكمتهم كما ندد المحتجون بالسياسات القائمة والتي لم يجن منها سكان المنطقة غير المزيد من التفقير والتهميش والإستغلال ورفعوا شعارات تدين السلطة القائمة وتدين القمع والإستغلال وكل مظاهر الإستغلال والفساد والحيف الإجتماعي : التشغيل إستحقاق يا عصابة السراق ـ لا لا للقمع والإستبداد يا حكومة الفساد ـ يسقط حزب الدستوريسقط جلاد الشعب ـ.

ولئن لم تتمكن قوات القمع في اليوم الأول من تفريق المواطنين برغم شدة تدخلها فإنها في اليوم الموالي وفي الأيام الأربعة الأخيرة وبعد وصول تعزيزات كبيرة من تونس العاصمة ومن الولايات المجاورة أحكمت السيطرة على المدينة وأغلقت كل الطرقات المؤدية لها إلا أن ذلك لم يثن المحتجين من الخروج في اليوم الثاني للشارع وتنظيم المسيرات وقد دارت مواجهات عنيفة بينهم وبين قوات البوليس التي كان تدخلها عنيفا جدا فوقعت مصادمات وإصابات في صفوف المواطنين ونقل العديد منهم إلى المستشفى كما سجل إيقاف أكثر من 50 مواطنا من مختلف الشرائح فيهم من النشطاء السياسين وفيهم من النقابيين وأعلبهم كان من شباب المدينة المعطل عن العمل.

في اليومين الثالث والرابع إستمرت الإحتجاجات ولكنها كانت بشكل متقطع نظرا لإحكام البوليس الطوق على المدينة.

شباب المدينة تحديدا لم يثنهم القمع على مواصلة إحتجاجاتهم فقد تنظموا في مجموعات وخيروا التحرك ليلا وقد وقعت مواجهات عنيفة بينهم وبين قوات البوليس في الليل في كثير من الأحياء وخصوصا ليلة الإثنين 20 ديسمبروقد إستعمل البوليس في هذه المواجهات قنابل الغاز المسيل للدموع وعمد إلى مداهمة المنازل للترهيب وتشير الأخبار الواردة من سيدي بوزيد إلى عزم الشباب على مواصلة الإحتجاجات إلى حين تفتح السلطة معهم حوارا جديا وتنفذ مطالبهم والتي على رأسها حقهم في العمل.

الإحتجاجات على سياسات الحيف الإجتماعي واللاتوازن في التنمية وعلى التفقير والتهميش توسعت وإمتدت في اليومين الأخرين إلى معتمديات هذه الولاية حيث شهدت منطفة المكناسي وهي منظقة ليست بعيدة عن مركز الولاية مظاهراة عارمة ومواجهات بين المواطنين وقوات البوليس.وليس بعيد على بلدة المكناسي نظم أيضا مواطنو بلدة منزل بوزيان وبلدة الرقاب وبلدة بن عون في اليومين الأخيرين مظاهرات وإحتجاجات رفعت فيها نفس الشعارات التي رفعت في مظاهرات سيدي بوزيد.

ولئن مارست السلطة وكعادتها التعتيم على ما يحدث في سيدي بوزيد وفي البلدات المجاورة لها وهو أسلوب تعود به الشعب وكل المراقبين في كل الأحداث السابقة بدءا بإنتفاضة الحوض المنجمي إلى أحداث فريانة إلى أحداث الصخيرة إلى أحداث بنقردان وصولا إلى أحاث سيدي بوزيد الراهنة فإن وسائل الإعلام العالمية قد تابعت الإحداث وعرفت بها كما تمكن الناشطون في الفضاء الإفتراصي وعلى الصفحات الإجتماعية بكسر هذا الطوق والتعتيم بحيث أن العالم أصبح يتابع الأحداث لحظة بلحظة وهو كسب إعلامي كبير.

آفاق الإنتفاضة

لم تكن حادثة حرق الشاب المعطل عن العمل محمد البوعزيزي لجسده كتعبير منه عن إنسداد اللآفاق أمامه وكتنديد بما يتعرض إليه من قمع وتهميش غير تلك القطرة التي أفاضت الكأس بالنسبة لمواطني جهة تعاني من حرمان متواصل لعقود من التنمية كما يعاني شبابها من البطالة والتهميش وإنسداد الأفق إلا أن المتابع للأحداث تستوقفه عفوية التحركات وتشتتها وعدم تنظمها وهو عامل سلبي سيحكم على هذه التحركات والإحتجاجات بالضمور والتلاشي إن تواصل . مثل هذا العامل وقع تجاوزه في إنتفاضة الحوض المنجمي 2008 فقد تمكن المنتفضون هناك ومنذ بداية الأحداث من مركزة التحركات وتنظيمها والتخطيط لها فلم يقع إستنزاف الإنتقاضة كما كانت تراهن السلطة على ذلك في أيام أو أسابيع قليلة وقد ساعد على ذلك وجود قيادات مدانية نظمت النشاط وإتخذت لها فضاء للإجتماع بالناس وتعبئتهم مثل هذا العامل غائب تماما في سيدي بوزيد فالحركة هناك حركة عفوية خالصة وبرغم تكون لجنة المواطنة والدفاع عن ضحايا التهميش بسيدي بوزيد إلا أنها لم تمثل وإلى اليوم عاملا مساعدا على تجاوز واقع العفوية الذي عليه التحركات ولم تقدر على تنظيم أي تحرك أو مبادرة يمكن أن تساهم جديا في تنظيم الإحتجاجات ومركزتها ولم تفرض نفسها على الميدان كإطار يفرض على السلطة التحاور معه. وإلى حد ما يمكن القول أن مبادرات الشباب على المواجهة والتحرك في الأحياء ومحاولة تنظيم أنفسهم في وجه قوات القمع التي تطاردهم وتحاصر المدينة هي المحاولة الجدية والأصيلة إلى حدّ الأن كشكل من أشكال التنظم الذاتي في وجه آلة القمع البوليسية برغم محدوديتها إلى حد الآن.

لجنة لجنة المواطنة والدفاع عن ضحايا التهميش بسيدي بوزيد ولئن راهنت على شعار إستقلاليتها عن البروقراطية النقابية الجهوية هذه الشريحة من الفاسدين والمشاركين والتي سارعت ومنذ اليوم الأول لإحتواء التحركات وتهميشها وطرحت نفسها كممثلة للمجتجين إلا أنها منيت بالفشل لأن المحتجين سارعوا وأعلنوا عم إعتراف بثميل هذه اللجنة لهم وعن الأحزاب الكرتونية صنيعة السلطة وهذا مهم جدا فإنها لم تنجح في تحدد أولوياتها بإعتبارها ليست لحنة تفاوض في الأساس بل بإعتبارها لحنة لقيادة التحركات وتنظيمها ومحورة مطالب المحتجين. غياب هذا الوعي هو الذي حكم على هذه اللجنة أن تبقى تراوح مكانها ولا تقدر على التأثير في الأحداث وتصعيد التحركات.

إن غياب مثل هذا التصور كمهمة رئيسية من مهماتها وإن لم يقع تجاوزه سيساهم في تراجع التحركات وتلاشيها بمرور الأيام خصوصا وأن المساندة المطلوبة من الحركة السياسية الديمقراطية ومن الحركة النقابية ومن المنضمات الحقوقية والإنسانية هي إلى حدّ مساندة مازالت محدودة ولم تتجاوز واقع إصدار بيان أو موقف في وسائل الإعلام ولم ترتق إلى مساندة فاعلية تعبوية لها جدوى ويمكن أن تأثر.

إن المطروح اليوم ولتجذير الإحتجاجات في مدينة سيدي بوزيد أن تأخذ لجنة المواطنة والدفاع عن ضحايا التهميش بسيدي بوزيد على عاتقها هذه المهمة ولن يكون ذلك ممكنات إلا إذا إرتقت إلى دور الهيئة المنظمة والممركزة والقائدة للتحركات وتطور موقف الحركة السياسية والحركة النقابية ومنضمات حقوق الإنسان والمنضمات الإنسانية من موقف المتفرج والمندد إلى موقف المعبئ بالمساندة الميدانية.

لا لقمع المواطنين المحتجين في سيدي بوزيد على السياسات التي أثبتت فشلها.

لا لقمع الشباب المعطلين فالشغل إستحقاق والعمل حق من حقوقهم ولابد من الدفاع عن هذا الحق بكل الوسائل.

تسقط سياسات القمع والتهميش والإستغلال.

من أجل فرض الحق في التظاهر والتعبير.

ـــــــ

بشير الحامدي

22 ديسمبر 2010

أنظر الروابط التالية حول

الإحتجاجات في سيدي بوزيد

1 ـ

http://www.facebook.com/video/video.php?v=1602918226603&comments&ref=mf

2 ـ

سيدي بوزيد محاصرة و البوليس يمنع ا…

نشطاء الاتّحاد العام لطلبة تونس يحاولون الالتحاق بالحركة الاحتجاجيّة بسيدي بوزيد… و البوليس يمنع النّاس من دخول المدينة مع العلم أنّ عليهم المشاركة غدا في مناظرة الكاباس بسيدي بوزيد و سيحرمون من المشاركة ان تواصل محاصرة المدينةهل بحرمان النّاس من الكاباس تحلّ مشاكل سيدي بوزيد؟—————الرّجاء الانضمام للصّفحة 4شعب تونس يحرق في روحو يا سيادة الرئيس 4http://www.facebook.com/cha3b.tounes.ya7re9.firou7ou.n4

Posted by ‎شعب تونس يحرق في روحو يا سيادة الرئيس‎ on Sunday, December 19, 2010

3 ـ

http://www.facebook.com/video/video.php?v=1606199868642&comments&ref=mf

سيدي بوزيد :

دوائر الاحتجاج الاجتماعي تتّسع

حملت الأنباء الواردة من “سيدي بوزيد” ليلة البارحة (الإثنين 20 ديسمبر) حيثيات جديدة ليس فقط عن استمرار “الحراك الاجتماعي” بمركز المدينة المذكورة لليوم الثالث على التوالي وإنّما اتّساع رقعة الاحتجاجات نحو بعض ” معتمديات الجهة” وتحديدا “المكناسي” و”منزل بوزيان” و”الرقاب”.

والحقيقة أن مثل هذا الانتقال وبهذه السرعة يمثل منعرجا مهمّا يؤشّر من جهة على النسق المتنامي لهذه الحركة ومن جهة أخرى على خروج الأخيرة في طور أوّل من محيطها المحلي الضيّق إلى مجالها الجهوي الرحب الذي يقرّبها من ملامسة بعض الجهات المحاذية. ولعل مدينة “صفاقس” مرجّحة قبل غيرها للسّقوط نحو الاحتجاج والغضب وهو تطوّر كارثي على نظام الحكم إن تمّ بالنّظر إلى الثّقل الاقتصادي والديمغرافي لهذه الجهة التي تمثّل بحق “عاصمة الجنوب” والمدينة الأهمّ على جميع الأصعدة بعد العاصمة تونس.

إن ذهابنا إلى ترشيح جهة صفاقس لاحتضانها أولى شرارات الاحتجاج ليس بالأمر الاعتباطي وإنما هو وليد معطيات اقتصادية واجتماعية وجغرافية. فكل هذه العناصر منظورا إليها في شموليتها وحتى تفصيلها تصبّ في تعزيز ما ذهبنا إليه، بل إننا لا نبالغ في شيء إذا اعتبرنا “سيدي بوزيد” خاصرة لمدينة “صفاقس”.

وعلى أي حال، فإن الأيّام القليلة القادمة قد تكشف حدود “الحريق الاجتماعي” ومساراته الجديدة التي لا يمكن بالمرّة وضع حدود لها على الأقل بصفة آلية ميكانيكية بما ترتضيه وتخطّط إليه السلطة القائمة. فالجميع يعلم أن هذه الطّغمة الحاكمة تدير مجمل الشّأن العام في كامل البلاد وعلى جميع الواجهات وفق منظور أمني بوليسي لا يتورّع في استعمال أقسى درجات العنف ضدّ الحركات الاحتجاجية السلمية بهدف وحيد لا يتجاوز مستلزمات فرض سياسة المر الواقع والاستمرار دون أدنى ضوابط أخلاقية ولا حتى قانونية جائرة في نهب مقدّرات البلاد والاعتداء على قوت الشّعب وإشاعة الفقر والبطالة. وفي هذا السياق فقط يمكن استيعاب سياسة الفريق الحاكم في التّعاطي مع احتجاجات الأهالي بسيدي بوزيد وقبلها “بن قردان” و”الصخيرة” وبطبيعة الحال “فريانة” و”الحوض المنجمي” بقفصة.

فالنظام تعامل مع كل الاحتجاجات السّابقة بالعصا الغليظة غير مكترث بالمرّة لا بعدالة المطالب المرفوعة ولا بالطّابع المدني السلمي للمحتجّين ولا بتزايد الدّعوات والانتقادات الدّاخلية والخارجية لنهجه القروسطي المدمّر، بل إن إمعانه في هذا الخيار تزايد مع تواتر الاحتجاجات بعد “انتفاضة الحوض” التي يبدو أنها مثّلت قاعدة مادّية لتجويد التكتيك الحكومي للإجهاز على الحركات الاجتماعية الاحتجاجية وخنقها في المهد.

وبهذه الطريقة فإن نظام بن علي لم يقدر على الاستفادة من انتفاضة الحوض رغم عمقها الشعبي وتنوّع مطالبها إلا في ما اتصل بما هو أمني وهو ما لمسناه في أحداث “بن قردان” والآن بجهة “سيدي بوزيد”.

فإذا كان التكتيك عبر كل المحطات واحد (القوة) والاستراتيجيا كذلك واحدة (القضاء على الاحتجاجات)، فبإمكان المرء ملاحظة بعض الفروق المتصلة بالجانب الأول وهي تقوم على العناصر التالية:

– الإسراع بتحريك الحشودات البوليسية من “العاصمة” والجهات القريبة والحصار الفوري للمدن التي تعرف توترا اجتماعيا ما.

– الانقضاض الفوري باستعمال أقسى درجات العنف ضدّ المحتجّين في الشوارع والأماكن العامة.

– الشروع في القيام بحملات إيقاف عشوائية ومدروسة منذ الساعات الأولى وفي أقصى الحالات انتظار جنح أول ليلة.

– تفكيك أوصال البلدات المعنية من خلال إقامة الحواجز البوليسية والقيام بحركات استعراضية وتوسيع صفوف الاعتقالات.

– تجنب المحاكمات أكثر ما أمكن والتقليل من المحالين على القضاء لسحب البساط أمام استقرار مرتكز حيّ للتشهير الحقوقي والسياسي.

ومن نافلة القول أن مجمل التعديلات المذكورة صبّت في اتجاه: أولا: ربح الوقت على المحتجّين وقطع الطريق أمام تنامي حراكهم. ثانيا: تهميش التّعويل على تخريب ميليشيات الحزب الحاكم والسلط المحلية والجهوية وكذلك البيروقراطية النقابية بالإتحاد العام التونسي للشغل وأحزاب الديكور. ثالثا: تسريح أيدي أجهزة البوليس لتفعل ما عنّ لها ضد العزّل أيّا كانت أجناسهم وأعمارهم.

عمّار عمروسية

اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل :

من الحوض المنجمي لبنقردان إلى سيدي بوزيد، نضال من أجل الشغل والعيش الكريم

تتواصل منذ يوم الجمعة 17 ديسمبر 2010 التّحرّكات الاحتجاجيّة الشّعبيّة بمدينة سيدي بوزيد والتي انطلقت على إثر إقدام الشّاب محمّد بن الطّيّب البوعزيزى على إضرام النّار في جسده تعبيرا منه على حالة اليأس التي تصيب آلاف العاطلين عن العمل و احتجاجا على ظروفه المتردية كخريج جامعة معطل عن العمل وحرمانه حتى من حقّه في لقمة العيش عندما لاحقه أعوان التّراتيب البلديّة وتعمّدوا تعنيفه ومنعه من الانتصاب كبائع خضر على عربة متجولة لا يكاد توفر له ولعائلته المفقرة أبسط ضروريات الحياة، وامتناع والي الجهة على قبوله وسماع تظلمه.

وقد شهدت المظاهرات مشاركة آلاف الموطنين أغلبهم من العاطلين عن العمل ومن عامّة الفئات الاجتماعيّة الفقيرة والمهمّشة بالجهة، ورفع المتظاهرون عديد الشعارات المندّدة بالسياسات التي تنتهجها السّلطة مطالبين بالتنمية وبأحقيتهم في التشغيل. وكما حدث سابقا في الرّديف وفريانة والصخيرة وبن قردان جابهت السّلطة هذه التّحرّكات الاحتجاجيّة بالقمع والعنف وإلقاء القنابل المسيلة للدّموع على المتظاهرين ممّا أدى إلى اندلاع مواجهات مباشرة بين المواطنين وقوات الأمن لم تمنع تواصل المسيرات والتجمعات.

إن اللقاء النّقابي الديمقراطي المناضل، بقدر تعاطفه مع الضحية محمد البوعزيزي وأسرته فإنه يؤكد مساندته المطلقة ودعمه التّام لنضالات أهالي سيدي بوزيد الهادفة إلى الدّفاع عن حقّ الجهة في التّنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وعن حق شباب المنطقة في الشّغل القار وفى الحياة الكريمة فانّه يعتبر أن التحرّكات التي تشهدها المنطقة تؤكّد مرّة أخرى فشل الخيارات الاقتصاديّة والاجتماعيّة والسّياسية التي تعتمدها السّلطة، وهو ما تكشفه الأوضاع الحياتية والاقتصاديّة المتردّية التي يعيشها المواطنون وتدهور البني الأساسية للمنشآت الاجتماعية كالصحة والتعليم والثقافة في عديد الجهات وخاصّة الدّاخلية المحرومة منها كما تأتي هذه الاحتجاجات لتؤكد عمق الأزمة التي تشهدها الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والتي تمظهرت في النّضالات الاجتماعيّة التي شهدتها البلاد سابقا في مدن الحوض المنجمى وبن قردان وفريانة والصخيرة وتشهدها سيدي بوزيد اليوم.

وإذ يدين اللّقاء النقابي الديمقراطي المناضل بشدّة الاعتداءات التي تعرّض لها المواطنون من طرف قوات الأمن فإنه يؤكد أن الحلول الأمنية التي تعتمدها السّلطة في مواجهة التّحركات الاحتجاجيّة السّلميّة للمواطنين لن تجدي نفعا ويطالب بالإطلاق سراح كافة الموقوفين ومحاسبة الذين دفعوا بمحمد البوعزيزي إلى حد إضرام النار في جسده.

كما يهيب اللقاء النّقابي الديمقراطي المناضل بكافّة الهياكل النّقابيّة وقوى المجتمع المدني للعمل على دعم هذه الحركة الاحتجاجيّة و الوقوف إلى جانب أهالي الجهة يؤكد الدور الريادي للإتحاد العام التونسي للشغل كرافد أساسي في النضال الاجتماعي وفي الدفاع عن الحق في الشغل القار والتنمية والعدالة الاجتماعية الحقيقية.

اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل

تونس في 19 ديسمبر

2010

انتفاضة الفقراء في سيدي بوزيد – اليوم الخامس :

نقلاً عن نشرة البديل التي يصدرها حزب العمال الشيوعي التونسي

ميليشيا التجمع تعتدي على المواطنين وبقية المعتمديات تلتحق

الثلاثاء 21 ديسمبر 2010

عاشت مدينة سيدي بوزيد هذا اليوم حالة كبيرة من الحصار بعد استقدام أعداد كبيرة من قوات البوب على إثر ليلة شهدت مواجهات دامية في معظم الأحياء وسط المدينة.

استمرار المواجهات :

تتواصل المواجهات لليوم الخامس على التوالي في معظم الأحياء وسط إصرار كبير على مواصلتها حتى تحقيق كل الأهداف المشروعة في الشغل والعيش الكريم.

حملة مداهمات كبيرة:

في تصعيد خطير قامت قوات البوليس بحملة كبيرة من المداهمات الليلية شملت معظم الأحياء بوسط المدينة وأسفرت عن عديد الاعتقالات في صفوف شباب الجهة.

المعتمديات تساند وتحتج:

بعد معتمدية المكناسي ومنزل بوزيان في الليلة الفارطة انتفضت كل من مدينة بن عون حيث شهدت هذه الليلة مواجهات كبيرة بين المتظاهرين من جهة وقوات البوليس من جهة أخرى وأمام مقر المعتمدية هتف المتظاهرون بصوت واحد: من أجل حق شباب الجهة في الشغل والعيش الكريم .

هذا بالإضافة لمدينة الرقاب التي شهدت هذا اليوم مسيرة ضخمة شارك فيها أهالي الجهة معبرين عن تضامنهم مع أبناء جهتهم ووقوفهم صفا واحدا حتى تحقيق كل المطالب.

مدينة جلمة تلتحق:

عرفت مدينة جلمة منتصف هذا اليوم احتجاجات شعبية مناصرة لأهالي سيدي بوزيد.

البيروقراطية النقابية تتحرك:

كنا أشرنا سابقا إلى تحرك عجلة البيروقراطية النقابية التي أرسلت وفدا رسميا التقى بوالي الجهة الذي وعد بالإفراج عن عدد من المعتقلين في حال وقف الاحتجاجات.

ميليشيا التجمع تعتدي على المواطنين:

قام عشرات من ميليشيا التجمع مدعومين من قوات البوليس بالاعتداء بالعنف على المواطنين المحتجين مستعملين الهراوات و الحجارة الشيء الذي أثار امتعاضا شددا في صفوف أهالي الجهة .

الاتحادات الجهوية تتحرك:

أصدر كل من الاتحاد الجهوي للشغل بالمهدية وجندوبة والقيروان بيانات مساندة للحركة الاحتجاجية بجهة سيدي بوزيد هذا وينظم يوم الأربعاء 22 ديسمبر 2010 عدد من نقابيي جهة بنزرت تجمعا عماليا مساندا لأهالي سيدي بوزيد.

منع:

تمّ صبيحة يوم 21 ديسمبر منع السيدان “الهادي الرداوي” ومرافقه “حاتم رجب” من مواصلة طريقهما نحو سيدي بوزيد. المنع تم من قبل أعوان البوليس مباشرة بعد خروجهما من مدينة قفصة.

منع 2:

أفاد شهود عيان كثر صبيحة هذا اليوم 21 ديسمبر 2010 إقدام مجموعات من أعوان البوليس بمدخل مدينة قفصة على منع البعض من الشبان الوافدين من منطقة سيدي بوزيد من الدخول غلى قفصة. الممنوعين ليسوا سوى القادمين لاجتياز مناظرة الكاباس.

بيان من إطارات نقابية بقفصة:

أصدر عدد واسع من الإطارات النقابية صبيحة يوم 21 ديسمبر بيانا عبروا فيه عن وقوفهم اللامشروط مع أهالي سيدي بوزيد واستعدادهم لتقديم كل أشكال المناصرة وطالبوا الفوري لكل الموقوفين وبرفع الحصار المضروب على المدينة وبالاستجابة لمطالب المحتجين العادلة في التشغيل والتنمية.

نقابة الأساسي بالرديف:

عبرت النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالرديف في بيان صادر اليوم 21 ديسمبر 2010 عن مناصرتها المطلقة للمحتجين بسيدي بوزيد ورفضها لخيار القوة لحسم المسائل الاجتماعية.

لجنة تضامن بباريس:

انعقد مساء اليوم، الثلاثاء 21 ديسمبر 2010، بمقر فدرالية التونسيين مواطني الضفتين بالعاصمة الفرنسية باريس اجتماع شاركت فيه مختلف المكونات التونسية على الساحة الباريسية للتداول حول آخر تطورات الحركة الاحتجاجية بسيدي بوزيد وبحث سبل مساندتها ودعمها. وقد توّج الإجتماع بإعلان تشكيل لجنة تضامن مع نضالات أهالي سيدي بوزيد، وقررت اللجنة تنظيم تجمّع بإحدى الساحات الباريسية يوم الخميس 23 ديسمبر الجاري كخطوة أولى من الحملة التضامنية التي تعتزم القيام بها.

انتفاضة الفقراء في سيدي بوزيد – اليوم الرابع :

المواجهات تتواصل في المدينة لليوم الرابع على التوالي

اتساع رقعة المواجهات:

شملت اليوم المواجهات معظم الأحياء حيث قام المتظاهرون بإشعال الإطارات المطاطية هاتفين بحق شباب الجهة في تنمية عادلة وقد انتقلت المواجهات داخل الأحياء الشعبية أين تم رشق فرق التدخل بالحجارة وزجاجات المولوتوف في كل من (حي النور الغربي، حي الخضراء، حي البراهمية، شارع محمد الخامس) ممّا يرشح الأمور إلى مزيد من التعقيد.

حركة عفوية:

رغم تشكيل أكثر من لجنة لمحاولة تأطير الحركة إلا أنه لا يزال يغلب عليها الطابع العفوي في كل مراحلها.

حملة من الاعتفالات:

تتواصل حملة الاعتقالات في صفوف الشباب المنتفض رغم تلقي بعض الوعود من المركزية النقابية بإطلاق سراح الموقوفين خلال 24 ساعة المقبلة (محمد سعد والمولدي الجندوبي).

عدوى الاحتجاجات تنتقل إلى باقي المعتمديات:

بعد مركز الولاية شهدت اليوم معتمدية المكناسي استفاقة أهاليها الذين نظموا اليوم مسيرة احتجاجية نادوا فيها بحق الشغل والتنمية العادلة للمدينة.

وجوه غريبة:

شوهد اليوم في مدينة سيدي بوزيد تواجد وجوه غريبة على المدينة وتشتهر بالسمسرة بقضايا الطلبة والصحافيين والرابطة.

السلطة توضح:

أصدر مصدر مسؤول بيانا عبّر فيه عن كامل أسفه لحادثة الشاب محمد كما استنكر توظيف فئة ضالة لتشويه انجازات التغيير ولم يشر البيان المذكور لأيّ تعليق على المواجهات العنيفة والمعتقلين.

قطع الأنترنيت والنور الكهربائي:

بالإضافة لقطع الأنترنيت على عديد متساكني الجهة تم الليلة الفارطة قطع النور الكهربائي على كامل متساكني المدينة حوالي الساعة 23:00 بعد اشتداد المواجهات في عديد الأحياء.

حملة مساندة وتغطية إعلامية واسعة:

تستمر حملة المساندة لانتفاضة الفقراء بسيدي بوزيد حيث أصدرت كل الأحزاب الديمقراطية بيانات مساندة بالإضافة إلى الرابطة والنقابة العامة للتعليم الثانوي واللقاء النقابي الديمقراطي المناضل، هذا بالإضافة إلى التغطية الواسعة الواسعة على المنابر الإعلامية (الجزيرة، الحوار، فرانس 24، راديو كلمة) وشبكة الفايسبوك.

نتفاضة الفقراء في سيدي بوزيد – اليوم السادس :

الشاب حسين ناجي يلقي بنفسه من أعلى عمود كهربائي

الخميس 22 ديسمبر 2010

سيدي بوزيد

أقدم مساء هذا اليوم 22 ديسمبر الشاب حسين ناجي البالغ من العمر 24 سنة على محاولة انتحار تمثلت في رمي نفسه من أعلى عمود كهربائي أمام مقر الاتحاد الجهوي للشغل. الضحيّة الجديد من عائلة شديدة الفقر وقد تقدم مرات عديدة بطلبات من أجل تشغيله. وأمام تسويفه أقدم يوم السبت الماضي على محاولة انتحار تم ثنيه عن الاستمرار فيها. وما هو مؤكد في هذه اللحظات أنه ظروفه الصحية حرجة جدا.

المكناسي

تعيش هذه البلدة ليلها الرابع تحت إيقاع مواجهات عنيفة بين أجهزة البوليس ومجموعات واسعة من الشبان. وقد علمنا أن أغلب المصادمات تتم وسط الأحياء، سلاح المحتجين عزائمهم والحجارة مع سد الطرقات بإحراق العجلات المطاطية، أما سلاح البوليس فهو الهراوات والقنابل المسيلة للدموع.

منزل بوزيان

خرجت منصف يوم 22 ديسمبر من دار الاتحاد المحلي للشغل مسيرة احتجاجية شارك فيه جمع غفير من الأهالي وقد رفع المتظاهرون شعارات جميعها يصب في إدانة نظام الحكم مع المطالبة بحق الشغل والتوزيع العادل للثروة.

حركات استباقية

بعد أن وصلت الاحتجاجات معتمدية بوزيان التي لا تبعد سوى 15 كلم عن السند التابعة لولاية قفصة تحركت السلطات المحلية ممثلة في معتمد الأخيرة صحبة بعض كتاب الجامعات التجميعية نحو الأهالي في بلدتي السند وزانوش وكثر حديثهم عن مشاريع التنمية المرتقبة منذ سنوات.. هذه المناطق تعرف بدورها منذ أيام تململا وسط صغار الفلاحين الذين أثقلت كاهلهم القروض ومستلزمات خلاصها.

الشغل استحقاق يا عصابة السراق

هكذا هتف آلاف المواطنين في معتمدية جلمة هذا اليوم تضامنا مع أبناء منطقتهم ومطالبة بحق شباب الجهة في الشغل والعيش الكريم فقد شهدت اليوم كبرى معتمديات الجهة تحركا جماهريا شارك فيه نقابيو المنطقة بالإضافة إلى مئات من المواطنين الذين عبّروا عن وقوفهم صفا واحدا حتى تحقيق كل المطالب.

بالإضافة لمدينة جلمة، انطلقت على الساعة 11:00 صباحا ومن أمام مقر الاتحاد المحلي للشغل مسيرة شارك فيها عدد كبير من المواطنين والنقابيين رفعت فيها شعرات مطالبة بحق الشغل وحق الجهة في تنمية عادلة في ظل ما تعيشه هذه المنطقة من فقر كبير وقد جابت المسيرة أغلب شوارع المدينة.

كما تدور حاليا وبعد انتشار خبر محاولة انتحار الشاب حسين ناجي مواجهات عنيفة في كل من سيدي بوزيد ومنزل بوزيان والمكناسي.

إطلاق سراح بعض الموقوفين

أفاد الاتحاد الجهوي للشغل بسيدي بوزيد، أنه تم صبيحة هذا اليوم إطلاق سراح أغلب الموقوفين كما أكد استعداده لمتابعة بقية الحالات إن وجدت.

أنباء عن حالات تعذيب في صفوف الموقوفين

أفاد عدد من المسرحين إلى تعرضهم إلى التعذيب من قبل قوات البوليس في مدينة سيدي بوزيد الشيء الذي أثار امتعاضا في صفوف المواطنين.

وافتضح أمرهم

تداول آلاف الشباب عبر شبكة الفايسبوك قائمة اسمية لميليشيا الحزب الحاكم الذين ساهموا الليلة الفارطة في عمليات الاقتحام والملاحقات للشباب المنتفض.

حملة المساندة تتواصل

بعد إصدار العديد من المكاتب التنفيذية للاتحادات الجهوية للشغل بيانات حول الوضع في سيدي بوزيد، كان آخرها صبيحة هذا اليوم بيان الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس، نظم نقابيون بجهة بنزرت تجمّعا نقابيا دعوا فيه إلى مساندة فعلية وميدانية لانتفاضة أهالي سيدي بوزيد ومن أجل حقهم في تنمية عادلة، وفي مدينة القصرين عبّر عديد من المحامين عن تضامنهم المطلق مع أهالي سيدي بوزيد وقد نظموا مسيرة اتجهت نحو الاتحاد الجهوي للشغل أين التأم بالمناسبة يوم تضامني وفي مدينة جبنيانة تم تأسيس لجنة مساندة لأهالي سيدي بوزيد.

السلطة لا تعير اهتماما

في الوقت الذي تواجه فيه السلطة مطالب أهالي سيدي بوزيد بقمع أعمى وسط حصار إعلامي مطلق، استعرضت كل وسائل الإعلام الرسمية خبر استقبال بن علي للسباح أسامة الملولي في المطار ممّا أثار سخطا شديدا لدى عديد المواطنين.

انتفاضة الفقراء في سيدي بوزيد – اليوم السابع :

الاحتجاجات تتواصل وتتوسّع

توسّع الاحتجاجات في سيدي بوزيد

منزل بوزيّان: وقعت البارحة ليلة 23 ديسمبر اشتباكات عنيفة بين الشباب المُنتفض في أرجاء المدينة وقوات البوليس، حيث داهمت القوى الأمنيّة العديد من منازل الأهالي وبادرت بقطع النور الكهربائي على القرية، وعمدت التشويش على الانترنت.

المكناسي: مواجهات عنيفة بين الشباب الثائر وقوات البوليس في ليلة 23 ديسمبر على مستوى حيّ “الوحدة” وهناك أنباء عن إصابات في صفوف الشباب المُحتجّ.

وقد جابت اليوم عند منتصف النهار مسيرة سلميّة شوارع المدينة وأنهجها بحضور وتأطير نقابيّ، رافعة شعارات مطالبة لحقّ الشغل للجميع والإفراج عن المُعتقلين.

المزّونة: مسيرة بحضور وتأطير نقابيّ تجوب شوارع المدينة مناصرة ومآزرة لأهالي سيدي بوزيد. كما سجّل اعتصام لمجموعة من المُعطّلين عن العمل.

الآن… 23 ديسمبر ليلا في المكناسي: تمّ إحراق سيّارة شرطة في مدخل حيّ الوحدة من قبل الشباب الغاضب ومقرّ جامعة الحزب الحاكم والبلديّة والمعتمديّة تتعرّض لوابل من الحجارة من قبل الشباب، وقنابل الغاز المسيلة للدموع تُغطّي المكان. وكانت زغاريد النسوة تعلو في كلّ أرجاء المدينة.

الآن… 23 ديسمبر ليلا في المزّونة: مواجهات عنيفة بين المواطنين من جهة وقوات البوليس والميليشيات من جهة أخرى.

رجال مطافئ

كما كنّا أشرنا إلى ذلك في خبر سابق دون ذكر المعنيين بالأمر، علمنا من مصادر موثوقة أنّ “نوفل الزيادي” تحوّل صحبة “الطيّب المنّاعي” في الأيّام القليلة الماضية إلى مدينة سيدي بوزيد لإجراء بعض الاتّصالات بهدف إيجاد مداخل للمساعدة في إخماد الحركة الاحتجاجيّة. ذات المصادر أكّدت اتصالهم بالبعض من أعضاء “فرع الرابطة التونسيّة للدفاع عن حقوق الإنسان” وخصوصا رؤوف النصيري التجمّعي المعروف. نتمنّى أن يكون الثمن مجزيا…

اعتصام ومحاولة انتحار جديدة

تعرف قرية “زانوش” التابعة لولاية قفصة تململا في صفوف الأهالي يتزايد من يوم لآخر وقد أقدم شابّان من أصحاب الشهائد العليا وهما معطّلان باعتصام أمام مقرّ المجلس القروي صبيحة 23 ديسمبر، أعقب ذلك في المساء إقدام أحد المعطّلين “الهاشمي علياني” على محاولة حرق نفسه. وقد علمنا أنّ بعض التعزيزات البوليسيّة تحوّلت على عين المكان.

تأجيل محاكمة

بطلب من لسان الدفاع أجّلت المحكمة الابتدائية بقفصة النظر بالقضيّة المُتّصلة بإحالة أربعة من نشطاء الإتحاد العام لطلبة تونس وهم: فارس عليبي ومحمّد سليماني وفاروق عمروسيّة وحسام عمروسيّة، تمّ التأجيل إلى 24 مارس 2011.

باريس: تجمّع تضامني بساحة كورون

رغم تساقط الثلوج ورداءة الأحوال الجوية تجمّع عشرات التونسيين على الساعة السادسة مساء بساحة كورون تلبية لدعوة “لجنة التضامن مع نضالات أهالي سيدي بوزيد” التي تشكلت في بداية الأسبوع. رفع المتظاهرون عديد الشعارات المساندة لاحتجاجات أهالي سيدي بوزيد والمنددة بالدكتاتورية والفساد الذي عمّ البلاد، وقد ردّدوا “التشغيل استحقاق، يا عصابة السراق” و”تحيا نضالات أهالي سيدي بوزيد” و”تسقط الدكتاتورية في تونس” و”فلوس الشعب مسروقين، أبناء الشعب مسجونين” وغيرها من الشعارات.

وقد حضر إلى جانب التونسيين عدد من الأصدقاء الفرنسيين ومناضلي الهجرة المغاربية (جمعية العمال المغاربيين بفرنسا وجمعية المغربيين بفرنسا).

انتفاضة الفقراء في سيدي بوزيد – اليوم الثامن :

الرصاص الحي في مجابهة الانتفاضة

شهد هذا اليوم أحداثا دموية في مدينة منزل بوزيان، فعلى إثر مسيرة شعبية شارك فيها نقابيو المنطقة والأهالي للمطالبة بالحق في الشغل جدت مواجهات كبيرة استعمل فيها البوليس الرصاص الحي ممّا أدّى إلى استشهاد الشاب محمد بشير العماري إضافة إلى عدد من الجرحى. وتشهد المدينة من وقتها حالة كبيرة من الغليان الشعبي، والجدير بالذكر أن وزارة الداخلية أصدرت بيانا بالمناسبة برّرت فيه استعمال الرصاص الحيّ ضد المواطنين العزل.

تواصل الاحتجاجات الشعبية

تتواصل الاحتجاجات الشعبية في عديد المناطق بسيدي بوزيد كان أشدها بمنطقة منزل بوزيان والمكناسي، أمّا في سيدي بوزيد فقد تجمّع آلاف المواطنين أمام مقر المعتمدية مطالبين بحلول عاجلة لمشكلة البطالة في المنطقة وقد شهدت أيضا احتجاجا كبيرا من قبل عديد العائلات إثر الوعود الزائفة التي ضلوا يتلقونها حول تشغيل أبنائهم.

الإعلام الرسمي يهين المواطنين

يتواصل التعتيم الإعلامي الرسمي في مختلف المنابر ولم تشر أيّ وسيلة إعلام بوجود احتجاجات اجتماعية بل وصل بها الأمر في إحدى صحفها (الصباح) إلى الادعاء بأن من قام بإلقاء نفسه (حسين الفالحي) كان شابا مخمورا.

مساندة من قطاع المحاماة بسيدي بوزيد

نظّم عشرات المحامين بولاية سيدي بوزيد صبيحة اليوم الجمعة وقفة احتجاجية أمام المحكمة رفعوا خلالها معلّقات تندد بالتعامل الأمني للسلطة ومنادين بالحق في الشغل والكرامة وبالتقسيم العادل للثروات و الحق في التنمية.

اعتداء بالعنف على الأستاذ عصام الغابري

عمدت ليلة البارحة قوات خاصة إلى اختطاف عصام الغابري من أمام منزله وقد تعرض إلى اعتداء فضيع ثم وقع رميه في منطقة نائية تبعد عن مقر سكناه بـ8 كلم، وعلى خلفية هذا الاعتداء ومختلف التجاوزات الأمنية الأخرى ضد المواطنين شهدت المكناسي اليوم مسيرة حاشدة للمطالبة بسحب كل التعزيزات الأمنية ومحاكمة المعتدين وقد انتظم أمام مقر بلدية سيدي بوزيد اعتصام طالب فيه نقابيو الجهة بمحاسبة المعتدين وتتبعهم قضائيا.

في قفصة المدينة

طوّق الأمن بأعداد هائلة مستشفى الحسين بوزيان الذي لا يزال يستقبل العديد من المصابين من منزل بوزيان.

وتتواصل المساندة

بنزرت : تجمع حاشد… وقفة احتجاجية… لجنة جهوية لمساندة أهلنا في سيدي بوزيد

بعد تجمع الأربعاء 22 ديسمبر، تجمع عدد غفير من النقابيين ونشطاء المجتمع المدني بمقر الاتحاد الجهوي للشغل ببنزرت للتعبير عن مساندتهم للحركة الاحتجاجية الشعبية العفوية في سيدي بوزيد وتنديدهم بالمعالجة الأمنية للحركة الاجتماعية.

وقفة احتجاجية أمام مقر الاتحاد الجهوي للشغل ببنزرت حوالي الساعة الحادية عشرة و النصف رفعت خلالها شعارات: حق التشغيل واجب… حق التظاهر واجب… رفع الحصار واجب… التشغيل استحقاق يا عصابة السراق… شغل حرية كرامة وطنية… يا حكومة عار عار الأسعار شعلت نار.

طوقت قوات البوليس مقر الاتحاد الجهوي للشغل ببنزرت وانتشر العشرات من الأعوان بالزي المدني والرسمي في محيط مقر الاتحاد الجهوي منذ الساعات الأولى لصباح الجمعة 24 ديسمبر.

حضر التجمع المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي الذي عبّر على لسان كاتبه العام عن مساندته لمطالب أهالينا في سيدي بوزيد والرقاب وسيدي علي بن عون والمكناسي ومنزل بوزيان والمزونة.

طالب المتجمعون في عريضة موجهة للمكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي بتكوين لجنة جهوية لمساندة أهالينا في ولاية سيدي بوزيد لتفعيل أليات الدعم و المساندة.

نقابي من بنزرت

صفاقس: بدعوة من عدد من النقابيين ينتظم بالاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس وقفة تضامنية مع أهالي سيدي بوزيد يوم الأحد المقبل.

تونس: بدعوة من اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل ينتظم غدا السبت ببطحاء محمد على وقفة مساندة لانتفاضة الفقراء بسيدي بوزيد.

القيروان:

يدعو الاتحاد الجهوي للشغل بالقيروان كافة النقابيين والنقابيات إلى حضور الاجتماع العام الذي سينعقد بدار الاتحاد الجهوي للشغل على الساعة العاشرة صباحا وذلك يوم الأحد 26 ديسمبر2010 تضامنا مع أهالينا في ولاية سيدي بوزيد.

ونظرا لأهمية الاجتماع وتعبيرا منكم على التضامن الحضور متأكد

الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بالقيروان

صلاح الدين السالمي

حزب العمال يدعو إلى تكثيف التضامن مع أهالي سيدي بوزيد :

بيان

تتواصل للأسبوع الثاني على التوالي الاحتجاجات الشعبية العارمة على البطالة والفقر والتهميش والظلم بمنطقة سيدي بوزيد. وممّا أجّج الاحتجاجات إقدام شاب ثان معطل عن العمل (حسين الفالحي 25 سنة)على الانتحار يوم 22 ديسمبر بصعقة كهربائية من جهة، وتجاهل السلطة لمطالب الأهالي والاستخفاف بها ومواجهتهم بالقمع الهمجي من جهة ثانية.

إن إصرار أهالي سيدي بوزيد على مواصلة الاحتجاجات رغم القمع المسلط عليهم والحصار البوليسي المضروب على منطقتهم يؤكد عمق الأزمة الاجتماعية التي تعاني منها بلادنا والتي هي نتاج طبيعي لاختيارات اقتصادية رأسمالية تابعة وفاشلة لم تؤد إلا إلى استقطاب رهيب بين حفنة من العائلات المقربة من القصر والتي استحوذت على مقدرات البلاد الاقتصادية والمالية من جهة، وغالبية الشعب التي تفقرت والتي تكتوي يوميّا بنار البطالة والفقر وارتفاع الأسعار الذي لا يتوقف والتردي المستمر للخدمات الاجتماعية وللبيئة والمحيط من جهة ثانية.

إن ما يحدث في سيدي بوزيد هو امتداد لما حدث قبل مدة في منطقة الحوض المنجمي وفريانة ثم في الصخيرة وجبنيانة وبن قردان. ومن المؤكد أن الحركة لن تتوقف في سيدي بوزيد بل إنها مرشحة في المستقبل إلى الامتداد إلى مناطق أخرى وربما إلى البلاد قاطبة لأن المشاكل التي أثارت الاحتجاجات في المناطق المذكورة هي مشاكل عامة حتى وإن اتخذت شكلا حادا وأعمق في الشريط الغربي للبلاد. كما أن نظام الحكم لم يعد له ما يقدّم لغالبية الشعب غير العصا ومزيد الإجراءات التي تعمّق معاناته (الترفيع في الأسعار، الطرد الجماعي، مراجعة نظام التقاعد…).

إن حزب العمال الشيوعي التونسي إذ يحيّي نضالات أهالي سيدي بوزيد التي مثلها مثل نضالات أهالي الحوض المنجمي والصخيرة وبن قردان وغيرها ترشد إلى الطريق الحقيقي للتغيير، طريق النضال والصمود:

يعبّر مجددا عن مساندته المطلقة لأهالي سيدي بوزيد ولمطالبهم المشروعة وعلى رأسها الحق في الشغل وفي العيش الكريم.

يطالب برفع الحصار الأمني المضروب على المنطقة وبإطلاق سراح كافة الموقوفين والتحقيق الفوري والمستقل في ما حصل من أحداث ومحاسبة المسؤولين أمرا وتنفيذا عمّا لحق الأهالي من قمع وتنكيل.

يتوجه بأحر التعازي لعائلة الشاب حسين الفالحي ويدعو إلى ضمه إلى قائمة شهداء تونس كما يعبّر مجددا لعائلة محمد البوعزيزي عن عميق تضامنه متمنيا لمحمد الشفاء العاجل.

يهيب بكافة القوى الديمقراطية والشعبية بتكثيف التضامن مع أهالي سيدي بوزيد وعدم إتاحة الفرصة للسلطة للانفراد والتنكيل بهم.

يؤكد أن ما جدّ في سيدي بوزيد يبيّن مرة أخرى الحاجة الملحة إلى تغيير جوهري وشامل في بلادنا من أجل وضع حد للاستبداد والاستغلال الفاحش والفساد.

يدعو قوى المعارضة السياسية والمدنية إلى استخلاص الدرس من كل الأحداث الجارية ببلادنا وتوحيد الصفوف في جبهة عريضة من أجل التغيير الديمقراطي والاجتماعي.

تونس في 24 ديسمبر 2010

ملف عن انتفاضة فقراء سيدي بوزيد- الأفق الاشتراكي

 

Advertisements

About منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني

موقع منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني
هذا المنشور نشر في حول العالم وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s