الشباب الديموقراطي والشيوعي نظما مسيرة “دافع عن لقمة عيشك”

الشباب الديموقراطي والشيوعي نظما مسيرة “دافع عن لقمة عيشك”

jammoul.net

نظم اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني وقطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني، مسيرة حاشدة تحت عنوان “دافع عن لقمة عيشك” ففي صباح اليوم الاحد 30 كانون الثاني، انطلقت المظاهرة من منطقة الكولا- ساحة الشهيد جورج حاوي، مروراً بشارع مار الياس، البسطة، حتى السراي الحكومي في ساحة رياض الصلح.

الهتافات المطالبة بحق العمل وحق العيش الكريم، وخبز وعلم وحرية، ومحاربة الفساد، وحكومة تحمل مشروعا إصلاحيا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، لم تتوقف طيلة فترة المسيرة التي شهدت انضماما لها عند كل شارع . ولدى وصول المسيرة الى ساحة رياض الصلح انتظمت الصفوف الشبابية والطلابية، بعد سماع النشيد الوطني اللبناني، القيت الكلمات من قبل الرفيق علي متيرك رئيس اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني، والرفيق أدهم السيد سكرتير قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني، ثم كلمة كميل داغر باسمع تجمع اليسار من اجل التغيير.

وفيما يلي الكلمات:

كلمة علي متيرك رئيس اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني:

“أيها الرفاق ايتها الرفيقات يا شباب لبنان عمالا” وطلابا” ومثقفين.

يا مستقبل لبنان وتقدمه ووحدة شعبه ،يا من تمثلون خصائص هذا الوطن وتراثه الحي ،ايها الحالمون بالتغيير والديمقراطية ،والعدالة الاجتماعية الناتجة عن نظام اقتصادي _اجتماعي متوازن لا العدالة الناتجة وهما”،عن فعل الخير والاحسان وكأنها منّة من السلطان يغدقها على رعاياه . أيها الحالمون بوطن الحقوق ،لا وطن رعايا الطوائف والمذاهب ،وطن المساواة لا وطن الوهن والاستغلال.

ايها الرافضون لنظام الطوائف والملل الذي لم يحقق الوحدة الوطنية الحقيقية ،بل اكّد الالتباس في الانتماء الوطني ،وافرز أقنعة الطائفية ،فجلب الويل على العباد .

انا تحركنا هذا اذ يعبر عن رفضنا لهذا النظام السياسي الطائفي لما فيه مصلحة الشعب اللبناني الذي عانى الحرب والتهجير والدمار والضياع ولا زال .

تحركنا هذا نتيجة للتحديّات الكبيرة والهواجس الكثيرة التي يعيشها المواطن اللبناني،بفعل السياسات الاقتصادية التي يشوبها الكثير من الخلل ، والتي انتجت مديونية ها ئلة تجاوزت كل الخطوط الحمر الاقتصادية ،والتي انتجت كلفة اقتصادية واجتماعية تترجم حاليا”بأزمة ركود وفساد وبطالة وهدر ومحاصصة واختزال للمؤسسات ،وضياع المال العام بين جوارير الزعامات .واختلال في السياسات النقدية والمالية ،بفعل الارتباط المقدس مع سياسات صندوق النقد والبنك الدوليين.

ايها الرفاق

ان اعادة بناء الوطن واقتصاده لا تقوم على سياسة الضرائب وtva وخدمة المصارف لاصحاب ذوي النفوذ، او في ضرب القطاعات العامة وتغييب دور الدولة الناظم ،ومنع الاصلاح الاقتصادي والسياسي

وضرب التعليم الرسمي من المدرسة الى الجامعة الوطنية التي يجري ضربها خدمة للجامعات الخاصة والطائفية ،ولا في تغييب المسألة الاجتماعية كقضية بحدّ ذاتها ، من الضمان الاجتماعي الى الاستشفاء والطبابة والسكن والتعليم ،ولا في تكريس سياسة الغرائز الطائفية والمناطقية.

انّ اساس اي بناء اقتصادي لا يقوم الا على اعادة الاعتبار لقطاعي الصناعة والزراعة ودعمهما من اجل تأمين استمرارية العمل كذللك من اجل توفير اكبر عدد ممكن من الوظائف للشباب اللبناني ،ووضع حدّ للهجرة الدائمة والمستمرة لطاقات الوطن المنتجة ،والتي تعاني ضعفا” في امكانية ايجاد فرص للعمل ،او ادنى مقوّمات للعيش من الغلاء المتوحش في ارتفاع اسعار السلع الغذائية ،الى ارتفاع اسعار العقارات والمحروقات وغياب الامن الاجتماعي والاقتصادي والتنمية البشرية ، وازدياد الفساد وسوء الادارة .

ايها الرفاق ان التطورات الحاصلة على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ،تستدعي حركة احتجاجية على هذه السياسات الرسمية المتبعة عبر فرض بديل حقيقي ذات مشروع انقاذي يقع فيها على الشباب اللبناني مهمة التغيير واعادة البناء على اسس سليمة . لا على اساس تتغيير الوجوه .

ان فشل او انتكاس التجارب الاقتصادية والاجتماعية التي حاولتها الحكومات السابقة او التي ستعمل على اساسها الحكومة القادمة، يعود بفعل الارتباط العضوي للنظام اللبناني وتأثره بكل العوامل والمستجدات التي تحصل على المستويين الدولي والاقليمي.

ان القضايا المتعلقة في مصير الشعوب لا تكون الا بنضال يومي، من أجل بناء ركائز اقتصادية _اجتماعية تقوم على حلّ المسائل المتعلقة بقضايا الناس وخاصة الفئات الشعبية والطبقات المعدمة .

ايها الرفاق والرفيقات

 

ما أردناها وقفة منبرية ،بل أردناها ساعة تأمل واستحضار التداعيات الجمّة ،وحتى يكون موعدنا المستقبل ، بل المستقبل الحقيقي وليس المستقبل الذي مضى.

 

وحتى يبقى حرصنا على الوطن،المسيج في وجه احتمالات الساحات،

 

وحرصا” على كتابات عناوين الوطن ،لوطن يصنعه ابنائه في وجه التعصب والانغلاق وانكار الاخر، والتقوقع والانعزال.

 

واننا سنبقى نرفع راية الناس في كل الاوقات وفي كل ساحات الوطن ، بعيدا” عن أي قسر وبعيدا” عن اي افتعال ،هكذا فعل الشعب التونسي وبذلك سينتصر الشعب في مصر ،وهكذا يتجدد الامل.

 

 

كلمة مسؤول قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني

أدهم السيد

“نجتمع اليوم وفي قلوبنا نشوة الانتصار وفرصة التغيير القادم…

نجتمع اليوم ورياح الحرية تهب علينا من تونس “البو عزيزي”، ومن بهية الشيخ امام…

من مصر التي وعلى ايدي الابطال والمناضلين ستعود مصر التي قرأنا عنها… مصر تأميم قناة السويس والانتصار على العدو الصهيوني..

مصر المدافعة الأولى عن قضايا العرب وعلى رأسهم قضيتنا المركزية فلسطين…

نجتمع اليوم وفي جعبتنا بعض الرسائل… أولها للوزير الاول الغنوشي، فنقول له لا مكان لامثالك في تونس ما بعد الثورة، فمكانكم الطبيعي أنتم واحزابكم عهو مزبلة التاريخ. ثانيها للرئيس المصري (أي حتى الان)… عندما قرر الرئيس جمال عبد الناصر التنحي عن الحكم خرج الملايين مطالبين بعودته الى الرئاسة فماذا نقول فيك ؟

الملايين يطالبونك انت وحزبك بالرحيل، فـ بن علي بحاجة الى صديق في جدّة ولا حاجة لان نذكرك لتأخذ معك سفارة العار، فلا مكان في مصر ما بعد الثورة لسفارة الصهاينة…

الرسالة الثالثة لارباب النظام اللبناني،.. هذا النظام الذي احترف الفتن والحروب الاهلية حيث وانما بعد كل جولة من الاقتتال ندخل على تسوية شعارها دائماً “لا غالب ولا مغلوب”. هذه التسويات التي تجدد لهذا النظام العفن، فمنذ التسوية الكبرى “الطائف” الى تسوية “الدوحة” الى الـ “س. س”. نرى كيف ان القييمين على هذا النظام يتقاسمون الحصص، فلكم الاقتصاد ولنا المقاومة. وهذا الشعار مرفوض وهذه الممارسات بحق المقاومة مرفوضة. المقاومة ليست حصة لأحد هي ملك لكل اللبنانيين ويدافع عنها ويحميها ويقف الى جانبها كل اللبنانيون وانتصاراتها تطال الجميع. اما عكس ذلك فيعني اعطاء العدو فرصة للانقضاد على كل انتصاراتها..

اما لمن نعوا بحصة الاقتصاد… ان سياساتكم الاقتصادية المصنوعة لدى البنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية، جعلت منكم رجال اعمال تملكون مئات الشركات والمصارف والبنوك..اما نحن الشعب فندفع لمصارفكم على شكل ضرائب مباشرة وغير مباشرة ما يقارب ال 60 مليار دولار رلكمتوها على الزينة…

ان سياساتكم الاقتصادية الفاشلة تجعل فاتورة الكهرباء من الاغلى في العالم وسعر صفيحة البنزين وصلت الى عتبة الـ 36 الف ليرة لبنانية. سياستكم الاقتصادية لا توفر للشباب اي فرصة عمل فلا يكون امامهم الا السفارات او السعي عند حاشيتكم.. كما انكم تسعون جاهدين لضرب كل مكتسبات الحركة النقابية العمالية والطلابية من الضمان الاجتماعي الى الجامعة الوطنية التي تتعرض لهجمة شرسة على كافة المستويات .هذه الجامعة الوطنية التي كان لنا شرف تقديم اول شهيد في سبيل تأسيسها الشهيد فرج الله حنين.

وأخيراً للحكومة العتيدة: شعاراتنا ومطالبنا واضحة يجب ان تعملوا على تأمين حقنا في ان نتعلم.. وان توفروا لنا فرص العمل، وتأمنوا لنا حياة كريمة وان تحفظوا حقنا في الدفاع عن ارضنا والا، فما كنتم تجدوننا دائماَ خلال اي عدوان صهيوني في ميادين القتال. ستجدوننا نطالب باستقالتكم في ميادين النضال…

عشتم وعاشت الحركة الشبابية والطلابية

ثم تفرقت المظاهرة على إتفاق اللقاء عند الساعة الثالثة أمام السفارة المصرية في بيروت دعما وتضامنا مع ثورة شعب مصر التحررية.

Advertisements

About منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني

موقع منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني
هذا المنشور نشر في أخبار من المناطق, الحركة العمالية والنقابية, الحزب الشيوعي اللبناني وكلماته الدلالية , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s