الماركسية هي نقيض الصهيونية

الماركسية هي نقيض الصهيونية

هشام غصيب

2011 / 5 / 19

يدعي بعض المثقفين والسياسيين أن أكثر المثقفين العرب ميلا إلى التطبيع مع العدو الصهيوني هم الماركسيون. ويحاولون تبرير ذلك بالاستناد إلى الطابع الأممي للماركسية. ولبيان تهافت هذه الادعاءات، فإني أورد الملاحظات الآتية:

ليس كل من يسمي نفسه يساريا أو شيوعيا هو ماركسي. فالماركسي هو من يعتمد التراث الفكري الماركسي الكلاسيكي (ماركس وإنغلز تحديداً) مرجعية له في الفكر والعمل. وأعني بذلك أنه لا يعتمد هذه المرجعية صنما، مجرد صنم، للتقديس والتبجيل، وإنما أساساً وقاعدة للمنهجية التي يتبعها في التحليل والتفكير والممارسة. وبهذا المعنى، فإن كثيراً من اليساريين والشيوعيين يخرجون من إطار الماركسية ولا يرتقون إليه. ذلك أن كثيراً من الشيوعيين اعتمدوا الدبلوماسية السوفييتية واعتبارات عملية أخرى مرجعية لهم. أما التراث الفكري الماركسي فكان مجرد زينة يتحلون بها تعبيراً عن ولائهم للمركز السوفييتي، ولم يكن مرجعية يستمدون منها المواقف والممارسات. وبعد تفكيك الاتحاد السوفييتي، رأى أولئك الشيوعيون أن مصلحتهم الفئوية الضيقة تقضي تغيير مرجعيتهم من الدبلوماسية السوفييتية إلى الاشتراكية الديموقراطية الأوروبية المتواطئة مع الإمبريالية بخطابها الليبرالي الزائف. فإذا أدركنا هذا التمييز الضروري بين “اليساريين” والماركسيين، تبين لنا مدى تهافت الادعاءات المشار إليها آنفاً بصدد الماركسيين. فالخلط بين الماركسيين والذين سموا ويسمون أنفسهم يساريين هو الأداة التزويرية التي تسخر من أجل إلصاق تهمة لا تقل بشاعة عن الخيانة بالماركسيين. ذلك أن عدداَ ملموساً من “اليساريين” المزعومين، أمثال إميل حبيبي، انخرطوا بالفعل في عملية التطبيع الخيانية مع العدو الصهيوني، مع أن عدداً كبيرا آخر رفض ذلك على أساس ماضيهم النضالي المجيد وبرغم آيديولوجيتهم الليبرالية المتهافتة. أما الماركسيون، فهم، بالضرورة وبحكم مرجعيتهم، في طليعة المناهضين للتطبيع وللكيان الصهيوني. فلا مناص من مناهضة الماركسي الجدير بالاسم للصهيونية وادعاءاتها.

إن الماركسي يسعى إلى أن يكون في طليعة الحركة المناهضة للرأسمالية والإمبريالية، تلك الحركة التي تهدف إلى تدمير الدولة الإمبريالية الرأسمالية وتحويل المجتمع العالمي إلى الاشتراكية فالشيوعية. ووفق التحليل الماركسي، فإن الصهيونية هي حركة استعمارية استيطانية عنصرية تنفذ المشروع الإمبريالي في المنطقة العربية عبر تنفيذها المشروع الصهيوني. بذلك، فإنها تؤدي دوراً رئيسيا في تفتيت الأمة العربية، ولجم قوى الإنتاج العربية، والحيلولة دون تشكل الأمة العربية على أساس قوى الإنتاج الحديثة، أي دون تشكل الذات العربية الحديثة، وضرب حركة التحرر القومي العربية ومنعها من استكمال تشكيلها ومن تحقيق أهدافها المتمثلة في الوحدة القومية وتحرير الموارد العربية من الهيمنة الإمبريالية لصالح الجماهير العربية (الاشتراكية والديموقراطية)، وضرب أي قوة عربية استقلالية صاعدة، ومساندة الإمبريالية الغربية في نهب الوطن العربي. وعليه، فإن الصهيونية وإسرائيل هي آلية أساسية من آليات الهيمنة الإمبريالية على الأمة العربية وإعادة إنتاج حالة الشلل والوهن والتفتت التي تعاني منها أمتنا. بذلك يرى الماركسيون أن الكيان الصهيوني ليس مجتمعاً طبيعيا نشأ تاريخيا نشوءاً طبيعيا على أرض محددة، وإنما هو كيان مصطنع ركبته الإمبريالية والصهيونية لأداء أغراض عدوانية معينة، ومن ثم فهو يتحدد كليا بوظائفه الإمبريالية. إنه جزء لا يتجزأ من أجهزة العنف الإمبريالية التي يسعى الماركسيون إلى تدميرها. وعليه، فإن تحقيق الأهداف الماركسية في المنطقة العربية يستلزم بالضرورة تفكيك الكيان الصهيوني وإزالته من الوجود. كما إن إدراك الماركسيين لجوهر الكيان الصهيوني يمنعهم من التعامل مع هذا الكيان وقواه بصورة طبيعية، أي كما يتعاملون مع المجتمعات الأخرى (التركية والإيرانية واليونانية والإسبانية والهندية وما إلى ذلك)، وإنما يحتم عليهم ألا يطبعوا مع هذا الكيان وأن يناهضوا هذا الكيان العدواني بشتى الطرق المتاحة.

إن الماركسي يسعى إلى تفكيك الكيان الصهيوني في سياق سعيه إلى تحطيم الإمبريالية والرأسمالية وإعادة بناء الأمة العربية على أسس ديموقراطية واشتراكية موحدة. فكيف يعقل أن يقبل الماركسي على التطبيع مع الكيان الصهيوني وهو يسعى إلى نسف قاعدة هذا الكيان وأساسه؟ لذلك، فإنه يمكن القول إن الموقف من الكيان الصهيوني ومن التطبيع معه هو محك من محكات الماركسية واختبار لماركسية المرء. وأعني بذلك أن هناك تناقضا منطقيا في القول بأن الماركسيين هم أكثر من يقبلون على التطبيع. ذلك أن رفض الكيان الصهيوني ورفض التطبيع معه هو نتيجة ضرورية لمقدّمات الماركسية. لذلك فإن قبول التطبيع يعني بالضرورة الخروج عن الماركسية. فاليساري أو الشيوعي الذي يقبل بالتطبيع لا يمكن أن يكون ماركسيا من حيث المبدأ. فإذا كان هناك عدد من العرب ادعوا في يوم من الأيام أنهم ماركسيون، مثل المتصهين إميل حبيبي، لأنهم رأوا في ذلك مصلحة لهم، فإن هذا لا يعني مطلقاً أن الماركسيين هم أكثر من يقبلون على التطبيع مع العدو الصهيوني. إن المصالح الذاتية هي التي دفعت أمثال المتصهين إميل حبيبي من تخوم اليسار إلى تخوم السلطة الصهيونية.

إن أي تحليل علمي منصف للماركسية لا بدّ وأن يقود إلى النتيجة بأن الماركسية هي النقيض الشامل والحقيقي للصهيونية. ولا يمكن للماركسي أن يعترف بحق إسرائيل واليهود في أرض فلسطين، ليس فقط لأن مثل هذا الاعتراف يعني القبول بالغزو والعدوان على شعب عريق آمن، ولكن أيضاً لأنه يعني الاعتراف بخرافات اليهود العنصرية (أرض الميعاد، شعب الله المختار، وما إلى ذلك)، تلك الخرافات التي ترفضها العقلانية الماركسية جملة وتفصيلا. فليس هناك فكر يعارض الصهيونية كما تعارضها الماركسية. إن الماركسية تعارض الصهيونية في الجوهر والصميم.

Advertisements

About منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني

موقع منظمة علي النهري في الحزب الشيوعي اللبناني
هذا المنشور نشر في فن/أدب/وجهة نظر, الماركسية وكلماته الدلالية , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s